سيميونى ورفاقه يتقاسموا الصدارة مع برشلونة

حول “الروخيبلانكوس” تأخرهم بهدف إلى انتصار هام بهدفين وسط جماهيرهم السعيدة بتقاسم القمة مع البرسا، المتفوق بفارق الأهداف والمواجهات المباشرة، والذي تعادل في آخر مباراتين له بالبطولة أمام ديبورتيفو لاكورونيا وقبله فالنسيا.
وانتزع أتلتيكو مدريد فوزا ثمينا مساء الأحد من ضيفه العنيد أثلتيك بلباو بهدفين لواحد على ملعب فيسنتي كالديرون، ليتقاسم صدارة الليجا الإسبانية مع حامل اللقب، برشلونة، ولكل منهما 35 نقطة، وذلك بعد مرور 15 جولة.
وقدم بلباو مباراة قوية وكان ندا لأتلتيكو الذي اعتمد على إحكام دفاعاته وشن هجمات مرتدة.
وكان الفرنسي إيمريك لابورت قد تقدم للفريق الباسكي (ق27) من متابعة لضربة ركنية لتصل إليه الكرة داخل المنطقة ويسددها في الشباك، لكن لاعب الوسط الإسباني الشاب ساؤول نييجيز نجح في تسجيل هدف التعادل لأتلتيكو في الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول من ركنية أيضا انقض فيها على الكرة برأسه ليحولها داخل مرمى الضيوف.
وفي الشوط الثاني نجح الفرنسي أنطوان جريزمان في تسجيل هدف الفوز لفريق المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني (ق67) بطريقة رائعة من تسديدة يسارية خارج المنطقة دكت شباك بلباو.
وهدف المهاجم الفرنسي كان الثامن له في الليجا مع فريق العاصمة الإسبانية، والـ12 له بالموسم، كما أن هدفه في بلباو هو السابع في المجمل، حيث يعد الفريق المفضل لديه في هز الشباك.
وتجمد رصيد بلباو بهذه الخسارة عند 21 نقطة ليظل في المركز التاسع، بفارق الأهداف خلف فالنسيا الثامن، وبنقطة خلف إشبيلية السابع.