Mehdi-Carcela

سفراء العرب فى بلجيكا .. الحلقة (1) | المهدى كارسيلا .. الأسد الذهبى

كعادة موقع بلجيكا 24 و رغبة منا فى تقديم كل ما هو جديد و مميز و حصرى عن أخبار كرة القدم فى بلجيكا لنكون الموقع الأوحد الناطق باللغة العربية المهتم بكل أخبار و تفاصيل كرة القدم فى بلجيكا , نقدم لكم القراء الإعزاء , فقرة جديدة من فقرات الموقع المميزة , هذه المرة سنكون مع موعد بعض اللقطات السريعة عن أفضل اللاعبين العرب المحترفين فى الدورى البلجيكى , البداية اليوم ستكون مع أفضل لاعب عربى فى بلجيكا لهذا الموسم , الدولى المغربى ” المهدي غونزاليس كارسيلا ” ..

اللاعب العربى المغربى المولود فى الأول من شهر يوليو من عام 1989 أى أنه لم يبلغ بعد عام الـ 27 , و ينشط حالياً ضمن صفوف نادى ” ستاندارد لييج ” الذى ينافس فى دورى الدرجة الممتازة فى بلجيكا و يعد واحداً من أكبر و أعرق الأندية الموجودة قى بلجيكا .

المهدى يملك ثلاث جنسيات , الأولى و هى جنسية الوالد ” الأسبانية ” و الثانى هى جنسية الأم ” المغرب ” و الثالثة هى مكان ميلاده فى لييج فى بلجيكا و لكن اللاعب أختار ان يشارك مع منتخب المغرب و خاض أول لقاء له رفقة أسود الأطلسى فى شهر ديسمبر من عام 2012 أيام المدرب ” غيريتس ” و الذى ضمه يومها للمنتخب من أجل تصفيات كأس أمم أفريقيا عام 2012 .

طفولة الشاب المغربى فى مدينة لييج التى ولد بها كانت صعبة للغاية على حد وصفه و كان قريب من أن يتجه للإنحراف و لكن حبه لكرة القدم جعله يسير فى الإتجاه الصحيح و يفكر كيف يمكننه أن يكون رجل نافع لبلده و لعائلته ..

و عن بداياته مع كرة القدم , فإن المهدى ذهب فى سن الخامسة إلتحق بمدرسة ستاندارد لييج، كافح الأب وضحى بالكثير لتسجيل إبنه بالفئات الصغرى للفريق رغم غلاء التكلفة , لدرجة وصلت الى أن الأب بحث عن عمل أخر من أجل تغطية تكاليف ذهب إبنه لمدرسة ستانداردلييج من أجل تعليمه كرة القدم .

و أما على جانب مشواره الإحترافى مع كرة القدم , فاللاعب المغربى قد شارك لأول مرة رفقة الفريق الاول لستاندرادلييج فى موسم 2008 -2009 ولفت انتباه الجميع لدرجة جعلت أندية كبيرة كـ ريال مدريد مثلاً تفكر فى ضم اللاعب الموهوب على الرغم من أنه لم يشارك الإ فى 13 مباراة فقط فى هذا الموسم .

و إستمر اللاعب المغربى مع فريقه حتى نهاية موسم 2010 – 2011 , لينتقل بعدها لـ صفوف نادى إنجى الروسى و الذى كان وقتها يفكر فى صنع ” فريق الأحلام ” و جلب أسماء كبيرة كـ صامويل إيتو و مبارك بوصوفة وغيرهم من الأسماء اللامعة .

تجربة اللاعب فى روسيا لم تكن ناجحة , لذا فكر المغربى الدولى فى العودة مرة أخرى لـ صفوف ناديه القدم ” ستاندارد لييج ” و بالفعل عاد له مرة أخرى مع بداية وإنطلاق موسم 2013-2014 و قدم عروض رائعة فى ذلك الموسم

أما فى الموسم الحالى فـ اللاعب المغربى قد قاد فريقه للمرحلة النهائيية من البطولة المحلية فى بلجيكا و كذلك سجل 3 أهداف رفقة فريقه و نجح فى أن يكون عنصراً هاماً من عناصر الفريق البلجيكى فى هذا الموس ولـ ينجح فى أن يتوج كـ أفضل لاعب عربى فى بلجيكا , تلك الجائزة التى تسمى ” الأسد الذهبى ” و تعطى لأفضل لاعب عربى ينشط فى الدورى البلجيكى الممتاز ليكون بذلك رابع مغربى يفوز بهذه الجائزة .