Un chauffeur de bus

سرعة بديهة سائق حافلة في Tinlot تنقذ حياة 27 طفلا

بلجيكا 24 – لعب José Legros , و هو سائق حافلة يبلغ من العمر 75 عاما , أحد أدوار البطولة , حيث طالب باستبدال حافلته بحافلة أخرى لنقل الأطفال , قبل أن تلتهمها النيران بالكامل .
و يقول José Legros , الذي كان في طريقه إلى Houffalize لاستعادة 27 طفلا في السنة الابتدائية الثانية بالمدرسة البلدية  بـ Tinlot , و الذين كانوا في رحلة إلى حديقة Houtopia : ” لقد عرف محرك حافلتي بعض الإخفاقات , لدرجة أنني وجدت عناء في إعادة تشغيله , و بما أنني كنت أخشى أن تصاب الحافلة بعطل خلال رحلة العودة , اتصلت أطلب إرسال حافلة أخرى لأخذ الأطفال , و كنت أريد أن أتجنب وقوع عطل بنا جميعا في الطريق “.
و في الواقع , فإن سرعة بديهة السائق أنقذت الأطفال البالغين ما بين 7 على 8 سنوات من أمر أكثر خطورة , إذ بعد 20 كلم من حديقة Houffalize , سمع José Legros صوت انفجار صادر من المحرك , حيث يقول : ” كان هناك دخان  بالخارج ثم انتشر داخل الحافلة , و خرجت مسرعا وأفرغت أول طفاية حريق , و فشلت في استخدام الثانية بالكامل بسبب الحرارة التي أصبحت عالية , و توقف سائق حافلة و حاول مساعدتي و لكن دون جدوى , و احترقت الحافلة بالكامل خلال ثوان “.
و يذكر أن José Legros , يقود هذه الحافلة ذات الثلاثين مقعدا منذ 12 سنة , يقول : ” تسلمتها في حالة جديدة , و لم تحدث أبدا أي مشكلة قبل إخفاق يوم الخميس , و لتفادي الاتصال بشاحنة قطر السيارات , طلب مني أن أحاول إيصالها إلى Tinlot , و لم يكن أحد يتصور أن النار ستشتعل فيها , و في الحقيقة , هذا أمر مثير للدهشة بالنسبة لمحرك الديزل “.
و ليس من الممكن تصور حجم الكارثة إذا كان الأطفال متواجدين في الحافلة , حيث يصف السائق الوضع , قائلا : ” لقد مر الأمر بسرعة لدرجة أنني أعتقد أنه لن يكون باستطاعة جميع الأطفال الخروج من الحافلة , و الجميع يقول لي أنني كنت على صواب حين لم أنقل الأطفال من Houffalize “.
و قام عضو بلدية Tinlot الذي حضر مسرعا إلى مكان الحادث , بإيصال José Legros إلى منزله و وعده بميدالية .