سائحان بلجيكيان ينقذان مهاجرة من عرض البحر أثناء نزهتهما بالسفينة

لا تتوقف مأساة المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط عن إغناء الأخبار. هذه المرة، قام سائحان بلجيكيان برؤية هذه المأساة عن قرب بشكل ملموس بالقرب من اليونان.

 

كان Anthony و صديقه بقضيان عطلتهما باليونان وقررا القيام بنزهة  على متن  سفينة. وفجأة، وبواسطة عدسة مكبرة، أبصر أحدهما شكلا عائما على سطح الماء..

 

وحالما كبَّر Anthony العدسة، ميز قدمين ورأسا. فأخبر قبطان السفينة على الفور، والذي قام بالاستدارة.

 

يقول Anthony لصحيفة la Dernière Heure أنه بعد بضع دقائق، وصلوا إلى المكان حيث شاهدوا شخصا في الماء، امرأة شابة، لا تتحرك. “كانت تبدو مغميا عليها”. وفي الواقع، تركت المرأة نفسها تطفو فوق الماء. وهي منهارة وليس لديها سترة نجاة

 

وقام عضو من طاقم السفينة بإرسال عوامة نجاة للمرأة التي يبدو أنها مدركة لما يحصل، فتمسكت بالعوامة وقفزت فوقها. ومباشرة بعد ذلك تم رفعها على متن السفينة.

 

يقول Anthony أنه كان لديها الوقت فقط لتقول “شكرا” مرتين. وأعادها السائحان بعد ذلك على اليابسة وأودعاها للأفراد الإغاثة. يقول Anthony وهو متأثر جدا، : “لا نعرف من أي جاءت”، “من سوريا” على ما يعتقد.

 

لدى Anthony انطباع بأنه شارك في معجزة، في حين أنه بالأمس فقط ، توفي 40 مهاجرا وهم يحاولون الوصول إلى أوروبا.

 

كتبت فاطمة محمد