une visite royale

زيارة ملكية إلى مدرسة بجيت تثير الفتنة

بلجيكا 24 – الملكة ماتيلدا تزور مدرسة وتشل حركة السير بأحد شوارع جيت في ساعة الذروة. فقد وضعت زيارة الملكة ماتيلدا مؤسسة مدرسية بالكامل في حالة اضطراب. وذلك بسبب الطلاب الذين يرغبون في رؤية الملكة، وقد تم تطبيق الحد الأقصى من الأمن.

واليوم الثلاثاء، “مابين 9h15 إلى 10h15″، ستقوم الملكة ماتلدا بزيارة لأحد الفصول الناطقة بالهولندية بمدرسة Sacré-Cœur بجيت. وهي زيارة غير عادية من شأنها أن تغير العادات الصباحية للأطفال والإدارة والآباء.

ويخشى الآباء الذين أبلغتهم إدارة المدرسة بالأمر عبر البريد، أن يتعرضوا للمشاكل وهم يوصلون أطفالهم إلى المدرسة بسبب الجهاز الأمني الذي سيفرض. وتشير الرسالة إلى أنه صباح اليوم الثلاثاء، لا يستطيع الآباء الفرانكفونيون ولا الناطقون بالهولندية أن يصلوا إلى  المدرسة. يقول Mike Michot مدير القسم الابتدائي الفرانكفوني : “هناك إجراءات أمنية يجب اتخاذها”.

ويحق أيضا التساؤل لماذا تزور الملكة فقط أحد الفصول الناطقة بالهولندية في مدرسة تشمل أيضا فصولا فرانكفونية. والجواب يكمن في أن الملكة ماتيلدا بعد زيارتها لمدرسة Sacré-Cœur بجيت، ستقوم بزيارة فصل فرانكفوني في المدرسة الابتدائية Victor Horta بسان جيل.

ويقول القصر الملكي أن المنظمين هم من قام بإعداد هذه الخطة. ويوضح أن : ” الملكة لن تقوم بزيارة المدرسة ولكنها ستزور فصلا واحدا لاكتشاف اللعبة التعليمية للشؤون المالية “أدر أرباحك”.  وقام المنظمون بتعيين مدرستين شركين”.

ويشير Jim Lannoo، من سلطة الخدمات والأسواق المالية (FMSA)، الذي ينظم الحدث من جهته قائلا : “إنها شبكة التعليم هي من اقترح هاتين المدرستين. لقد راسلنا العديد من المؤسسات التعليمية.  وستتم الزيارة في فصل فرانكفوني تابع للتعليم الرسمي، وفصل ناطق بالهولندية تابع للتعليم الكاثوليكي. ولكني أعلم أن الأطفال سواء الفرانكفونيين أو الناطقين بالهولندية، يستطيعون رؤية الملكة خلال فترة الاستراحة. وبالتالي لن يتضرر أحد”.