زيارة مساعدة وزير خارجية أمريكا لروسيا دليل على تحسين العلاقات بين البلدين

تأتي زيارة مساعدة وزير الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند إلى موسكو كعلامة ربما لتحسين العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة وذلك بحسب ما صرح به الكرملين يوم الإثنين.

 

وجاءت زيارة نولاند إلى موسكو بعد أيام من مناقشة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الصراعات في أوكرانيا وسوريا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرجي لافروف في منتجع سوتشي الروسي على البحر الأسود.

 

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين لدى سؤاله عما إذا كانت زيارة نولاند مؤشر على تحسن العلاقات “نعم .. عندما اجتمع الرئيس بوتين مع الوزير لافروف ووزير الخارجية كيري .. جرى الحديث عن الحاجة لحوار أكثر عمقا.”

 

وتجري نولاند محادثات في موسكو مع نائبين لوزير الخارجية الروسي.

 

ومن المتوقع أن تستكشف نولاند سبل تعزيز هدنة هشة في شرق أوكرانيا بين الحكومة والانفصاليين الموالين لروسيا فضلا عن تطبيق جوانب أخرى من الاتفاق الذي أبرم في مينسك قبل بضعة أشهر.