Thomas Vidal

رغب في حماية سيدتين فتلقى طعنة سكين في عينه

بلجيكا – في حدود السابعة من صباح يوم أمس الأحد، كان توماس فيدال ورفيقته وابنة عمه واثنين من أصدقائه عائدين من حفلة في لوكاري بلييج، وكانوا يتجهون نحو سيارتهم بشارع Avroy.

يقول توماس فيدال وهو يرقد في غرفة في المستشفى : “كانت رفيقتي وابنة عمي تسيران على بعد أمتار قليلة أمامنا. فرأينا شابين يقتربان منهما”.

وبدأ الشابان اللذان يبلغان 17 و 20 سنة “يسخران” من الآنستين. يتابع توماس قائلا : “فركضت نحوهما مع صديقيَّ. وهنا، حضر شبان آخرون. وكانوا خمسة أو ستة في المجموع. فساءت الأمور، وتلقيت طعنة بالسكين في العين”. وفي وقت لاحق، لاحظ توماس أنه تلقى طعنة أخرى على مستوى الكتف.

ووصلت المساعدة بسرعة. وقامت سيارة إسعاف بتقديم المساعدة لتوماس وتم نقله إلى المركز الاستشفائي الجامعي بلييج.  وتم اعتقال الشابين البالغين 17 و 20 سنة وكان الشاب القاصر يحمل سكينا. وعُلم لدى النيابة العامة بلييج  بعد ظهر يوم الأحد أنه تم الإفراج عن الشاب البالغ 20 سنة. بينما تمت إحالة القاصر الذي ينحدر من Saint-Georges-sur-Meuse، أمام قاضي الشباب بـ Huy..

ويضيف توماس : ” لم أفقد استخدام عيني، هذا شيء. وأخيرا هي لم تتضرر”. وعلى أية حال، يستطيع أصدقاؤه ورفيقته أن يكونوا فخورين به.  ويقول : “هل كنت سأفعلها لو حدث ذلك مرة أخرى؟ نعم، بدون تردد”.