L'homme retranché dans son appartement à Ixelles s'est rendu

رجل يتحصن بمنزله رفقة زوجته وابنه ثم يستسلم للشرطة

أشارت النيابة العامة لبروكسل أن الغموض لا زال يلف الأسباب التي دفعت برجل يبلغ 37 سنة إلى أن يتحصن هو وزوجته وابنه البالغ سنة واحدة في منزله بشارع Dautzenberg بـ Ixelles صباح يوم الخميس. وقد سلم الرجل نفسه طواعية لوحدات الشرطة الاتحادية الخاصة الحاضرة في المكان، وسيتم إخضاعه للسؤال.

 

وأُخطرت الشرطة المحلية في الساعة 03h30 بوجود نزاع في الجوار في 54 بشارع Dautzenberg بـ Ixelles. وقال متحدث أنه تعرض للتهديد من طرف أحد الجيران، الذي يمكن أن يكون مسلحا. وبوصول الشرطة، تحصن  المشتبه به بمنزله رفقة زوجته وابنه.

 

وأنشأت الشرطة منطقة أمن واسعة، وأجلت عشرات السكان من منازلهم  في المبنى إلى مقهى مجاور.

 

ووصلت الوحدات الخاصة الاتحادية لتقديم التعزيزات، وبدأت مفاوضات مع المشتبه به. وحضر أعضاء النيابة العامة المختصون في هذا النوع من القضايا إلى عين المكان وباشروا توجيه العمليات، حيث لم يصب أي أحد بجروح ولم يتعرض أحد لأي عنف مستخدم.

 

وحضر أيضا إلى مكان الحادث كل من عمدة Ixelles وقائد الشرطة المحلية. ويجهل ما إذا كان المشتبه به مسلحا، والذي لم يبد أي طلب ولم يهدد أحدا في الواقع. وفي حدود 09h00 سلم المشتبه نفسه للشرطة التي اقتادته لإجراء مُسائلة.

 

وأثناء التحقيق الأولي مع المشتبه به، أفاد أنه لم حتجز رهائن وأنه لم يكن يملك أي سلاح. وكان معروفا بالفعل لدى العدالة ولكن ليس بارتكابه لجرائم مماثلة.

 

ورفعت الشرطة بعد ذلك محيط الأمن وتمكن السكان الذين تم إجلاؤهم من العودة إلى مساكنهم.

 

Belge24