Plainte au comité P après une bavure policière

رجل أعمال يتقدم بشكوى ضد الشرطة والجمارك بـ Hainaut

تقدم محامي أحد قاطعي الأخشاب من Sirault بـ Saint-Ghislain في Hainaut بشكوى إلى اللجنة P يقول فيها أن موكله كان ضحية “سوء تصرف” من طرف رجال جمارك Hainaut وعناصر من شرطة منطقة boraine. ففي 3 أغسطس الماضي، وفي حدود 13h30، قام أفراد من الجمارك الذين كانوا يريدون تفتيشه، بإخراج أسلحتهم وإطلاق ثماني إلى عشر رصاصات على شاحنته. وتدخلت شرطة boraine، فتعرض قاطع الخشب للضرب. وصودرت أداة عمله ولم يستردها لغاية الآن.

 

ووفقا للسيد Sprockeels محامي قاطع الأخشاب فإن رجال الجمارك قد نصبوا فخا لموكله وذلك بانتظاره على الطريق من كلا الجانبين منذ خروجه من شركته. وكان أحد رجال الجمارك يشتبه في أنه كان يستعمل وقود التدفئة في التحرك، وهو ما نفاه قاطع الأخشاب. يقول المحامي الذي تقدم بشكوى لدى اللجنة P وهو متذمر : “هذا الجمركي كان يستفز موكلي الذي كان يشتغل بشكل قانوني. وكل ذلك من أجل جريمة يعاقب عليها بغرامة قدرها 500 يورو”.

 

وبعد أن أصبحت المناقشات ساخنة، قام جمركي برش بخاخين من الفلفل الحار على وجه رجل الأعمال الذي أخذ قضيبا حديديا لإبعاد الجمركي.

 

ويضيف المحامي أنه وفقا لرجال الجمارك، فإن رجل الأعمال كان يحاول الاندفاع نحوهم بشاحنته، “وهو ما يتناقض مع أقوال الشهود، وهو شيء مستحيل من الناحية التقنية لأن محرك الشاحنة لا يشتغل مثل محرك السيارة”. وعين قاضي التحقيق خبيرا.

 

يحكي المحامي قائلا : “أخرج رجال الجمارك أسلحتهم، وأطلقوا ثماني إلى عشر رصاصات على شاحنة موكلي، الذي نجح في الهرب للاختباء بين الشجيرات في انتظار وصول الشرطة، ولكنه تعرض للضرب ونقل إلى زنزانة بـ Colfontaine”.

 

ودُعي المقاول للمثول أمام المحكمة الجنائية بمونس في 26 أغسطس الماضي بتهمة التمرد بالسلاح إلا أنه تم رد القضية لأن رجل الأعمال تقدم بشكوى، بتعرضه للضرب والجرح والسب والقذف وسرقة مذكرة عناوينه، لدى قاضي التحقيق. كما تقدم أيضا بشكوى لدى اللجنة P.

 

“ومنذ ذلك الحين، فإن شاحتني وحاويات مولكي الذي يعاني حاليا من كسور في الأضلاع تهدد باختراق رئتيه، قد تم حجزها من طرف الجمارك التي ترفض رفع الحجز”. وبالتالي فإن العمل في الشركة متوقف.

 

كتبت فاطمة محمد