TEC

رئيس مجموعة TEC الوالونية الجديد يواجه تحديات كثيرة

بلجيكا 24 – يتعين على الحكومة الإقليمية إضفاء الطابع الرسمي في الأيام الأولى لسنة 2016، على تعيين المدير العام الجديد للشركة الإقليمية للنقل التي تشرف على مجموعة TEC الوالونية.

بعد إجراء انتقائي دام ما يقرب من عام، وقع الاختيار على Vincent Peremans من (cdH)، البالغ 50 سنة، ورئيس لمكتب وزير النقل الوالوني للنقل Carlo Di Antonio.

وتعتبر مجموعة TEC من الشركات الضخمة بأكثر من 5000 موظف و 16 ألف موقف مزود بالخدمات، و264 مليون مسافر في 2014. وهي مجموعة تصعب إدارتها في سياق الميزانية التي تفرض وفورات تتنافى مع قضايا النقل الضخمة. وبالنسبة للرئيس الجديد، فإن التحديات كثيرة.

على مستوى البنيات التحتية،  يتعين عليه متابعة ورش الأشغال في محطات مونس وخاصة بنامور، والتي تتعلق بالنقل المشترك في معناه الواسع. وأيضا في محطة ترامواي لييج التي تظهر على رأس الأولويات.

وقد فشل نموذج التمويل الذي يستند إلى شراكة عامة وخاصة، مرتين في أوروبا، غير أنه سيتم البث بشأنه للمرة الثالثة في الأيام المقبلة.  وإذا ما تعرض لرفض جديد فسيواجه عائقا في هذه القضية المعقدة التي تأخرت بالفعل.

وبالنسبة للمستوى الاجتماعي، يتعين على المدير الجديد مواصلة الجهود في مجال التشاور، التي، ومهما قيل، قد ساهمت في تقليص عدد الإضرابات الخاصة بـ TEC (باستثناء الإجراءات المشتركة بين القطاعات).

كما أنه يجب عليه أن يتفاوض مع النقابات والحكومة الوالونية بشأن القضية الحساسة للحد الأدنى من الخدمة. وقد أشار الوزير المسؤول مؤخرا في البرلمان الوالوني إلى أن “المفاوضات والمشاورات جارية مع المسؤولين في الشركة الإقليمية الوالونية للنقل والنقابات، حول سلسلة من النقاط مثل شروط  الحد الأدنى من الخدمة على رحلات وفترات زمنية محددة”.

وأخيرا، أثارت الحكومة الإقليمية أيضا تبسيط تنظيم مجموعة TEC.  ويبدو أن إدماج الشركات الإقليمية الخمسة مستبعد، ولكن ليس ترشيد الإدارة والمناصب الإدارية.