Charles Michel

رئيس الوزراء البلجيكي ووزير خارجيته يدينان هجوم مطار اسطنبول

بلجيكا 24 – أدان رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال ووزير الشؤون الخارجية Didier Reynders ليلة الثلاثاء الهجوم الانتحاري الثلاثي على مطار  أتاتورك الدولي بإسطنبول والذي وقع  في مساء أمس الثلاثاء، مخلفا مقتل ما لا يقل عن 36 شخص وإصابة 174 آخرين.  وحث رئيس الدولة التركية من جهته على “نضال مشترك” دولي ضد الإرهاب.

وقال رئيس الوزراء شارل ميشال  على شبكة تويتر : “مشاعري مع ضحايا هجمات مطار إسطنبول. ونحن ندين أعمال العنف الفظيعة هذه”.

كما قدم رئيس الدبلوماسية Didier Reynders أيضا عبر نفس المنبر تعازيه للضحايا “بشأن الهجوم الأعمى بمطار إسطنبول”، وأعرب أيضا أن : “لاشيء يبرر مثل هذا العنف”.

وأشار السيد Reynders بعد ذلك في بيان إلى أن بلجيكا “ستواصل التزامها دوليا في النضال المشترك ضد الإرهاب”.

وفي مارس كان مطار بروكسل الدولي أيضا هدفا للانتحاريين وكذلك محطة للمترو، مخلفا 32 قتيل، وذلك بعد أشهر قليلة عن وقوع الهجمات التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس وأسقطت 130 ضحية.

وأدان العديد من رؤساء الدول الهجوم الثلاثي الذي هز هذه المرة العاصمة التركية. فقد أدان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بشدة ” العمل البغيض” وذلك خلال مؤتمر صحفي ببروكسل في أعقاب اليوم الأول من القمة الأوروبية المنعقدة ببروكسل.

وأعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الحاضرة ببروكسل أيضا، عن صدمتها بالإعلان عن هذا الخبر ودعت إلى تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب.

كما حث الرئيس التركي طيب رجب أردوغان على “نضال مشترك” دولي ضد الإرهاب. وقال في بيان صادر من مكتبه الإعلامي : “آمل بقوة أن يكون هذا الهجوم الذي استهدف مطار أتاتورك نقطة تحول وفاصل في النضال المشترك الذي يجب اتخاذه، وعلى صدارته الدول الغربية في الكوكب بأسره ضد المنظمات الإرهابية”.

وأدانت واشنطن أيضا الهجمات “البشعة” التي طالت إسطنبول، ووعدت بدعم أنقرة.