رئيس البرلمان الفلاماني يأمل في إلغاء استخدام الهواتف الذكية و اللوحات الإلكترونية خلال المناقشات

بلجيكا 24 – خلال مقابلة أجراها مع وكالة الأنباء البلجيكية، أعرب رئيس البرلمان الفلاماني Jan Peumans، عن أمله في في أن يقل اعتماد البرلمانيين على هواتفهم الذكية أو لوحاتهم الالكترونية خلال المناقشات،حيث يعتقد بأنها مسألة احترام.
و قال Peumans : “يقوم البرلمانيون بطرح سؤال ثم يبدءون بالنقر على أجهزة الآيباد الخاصة بهم، إنه أمر رهيب، و أنا أتلقى بشكل منتظم تعليقات من مواطنين يروون أن ذلك أمر وقح”.
و أضاف : “إذا كان بإمكاني أن أغير بنفسي شيئا في البرلمان، فسيكون إلغاء أجهزة الآيباد و أيفون في البرلمان”. و يؤكد رئيس البرلمان الفلامني، قائلا : “لقد زرت برلمان اسكتلندا، و لم يكن أي شخص مشغولا بجهاز الآيباد الخاص به أو بهاتفه الذكي”.
و يأتي ذلك في الوقن الذي أظهر فيه استطلاع للرأي، أن حزبه (N-VA)، لا يزال في المقدمة، و لكنه يظهر انخفاضا، و لكن هذه النتائج  لا تثير قلقا في صفوف حزب التحالف الفلاماني، حيث يقول السيد Peumans أنه لم يلاحظ أي شيء من هذا القبيل، و لا حتى في السلطة التنفيذية للحزب أيضا.
و قال Peumans، معلقا، أنه ليس متفاجئا من أنه يتعين على حزبه، و بعد سنتين من المشاركة في الحكومة ، أن يتنازل، حيث يقول القومي الفلاماني : “إذا كنت تشارك في المسؤولية السياسية، فستواجه بالتأكيد هذا النوع من الأوضاع، و هذه الحكومة لا تقوم بنزهة صحية، و نحن لم نصل بعد إلى منتصف الطريق، و الانتخابات لن تجري إلا في 2019”.
و أضاف : “أنه يستعد للانتخابات البلدية التي ستجرى سنة 2018، و التي ستكون مهمة بشكل كبير بالنسبة لحزبه، و حاسمة بالنسبة للانتخابات الإقليمية و الاتحادية التي ستليها بعد عام”.
و تابع، قائلا : “هل سنحافظ على مستوى 2012؟ ستكون النتائج أفضل في 2018،  و سيكون السباق أسهل نحو سنة 2019، و إذا سقطت النتائج سنة 2018، فإن ذلك سيكون له عواقب بالنسبة لسنة 2019”.
و ينوي النائب، البالغ من العمر 65 سنة، المشاركة بالكامل في هذه الانتخابات، حيث يقول : “أنا دائما مستعد من أجل حزبي، و من الممكن أن يقولوا أنهم لا يحتاجون إلي، و لكني لا اعتقد ذلك”.