La présidente des écologistes flamands, Meyrem Almaci (Groen)

رئيسة Groen تندد بتصريحات بارت دي ويفر  المضللة

في برنامج De Ochtend على أمواج VRT radio نددت Meyrem Almaci رئيسة المجموعة البيئية الفلامانية (Groen) اليوم الاثنين، بـ “الهجوم على الحقيقة” الذي أطلقه بارت دي ويفر رئيس حزب التحالف الفلاماني الجديد في نهاية الأسبوع، والذي وصف طالبي اللجوء القادمين إلى أوروبا باللاجئين الاقتصاديين.

 

وفي مقابلة أجراها رئيس الحزب القومي الفلاماني يوم السبت مع صحيفة Het Laatste Nieuws، أكد أن لاجئ الحرب يبقى كذلك إلى الوقت الذي يصل فيه إلى وطن لن يخاف فيه على حياته. يقول بارت دي ويفر : “بالنسبة للسوري، فإنه بمجرد أن يجتاز الحدود التركية لم يعد لاجئ حرب، وذاك الذي يتابع رحلته على أوروبا الغربية، يعتبر لاجئا اقتصاديا”. ويعتقد أن الهجرة الاقتصادية لا تعطي الحق في الحصول على صفة لاجئ ببلجيكا.

 

إلا أن Meyrem Almaci ترى أن وصف طالبي اللجوء هؤلاء باللاجئين الاقتصاديين، “هو نيل من الحقيقة بشكل عنيف”. وتعرب عن أسفها على أن تدفق اللاجئين يسير جنبا إلى جنب مع الكثير من المعلومات الخاطئة، وتندد بالخطابات البائسة التي يحملها بعض القادة السياسيين. وتطالب  بمحاكاة مثال المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

 

ووفقا للسيدة Almaci، فإن تدفق اللاجئين تحت السيطرة، وهي التي لا تنكر مع ذلك التحديات الناجمة عنه بالنسبة للمجتمع. وبالتالي فلن يحل طلب حزب (N-VA) بخلق وضع خاص للاجئين أي شيء. بل ينبغي أن ينصب النقاش على تعزيز تعلم اللغة وعلى تعزيز المكتب الفلاماني للتكوين والتوظيف (VDAB).

 

كتبت فاطمة محمد