رئيسة المعارضة الليبرالية ببرلمان اتحاد والونيا-بروكسل تطالب بإعادة امتحان CESS بعد تسريبه

أثناء سؤالها في برنامج ” Matin Première ” لقناة ” la Première-RTBF” قالت رئيسة المعارضة الليبرالية في البرلمان الاتحادي والونيا-بروكسل، Françoise Bertieaux أنه بعد اكتشاف تسرب اختبار التخرج في التاريخ لنيل شهادة CESS بالنسبة للتلاميذ الذين يتابعون دراستهم في التعليم الثانوي، كان القرار الوحيد هو إلغاء الامتحان حول إحدى المهارات المكتسبة. وأضافت “على أي وزير تربية أن يأخذ هذا القرار”.

 

وقالت رئيسة فريق MR أنها لا توافق على الطلب البيئي لتنظيم اجتماع طارئ للجنة التربية ببرلمان اتحاد والونيا-بروكسل، الذي تقدم به Christos Doulkeridis ليلة الاثنين. وأضافت السيدة Bertieaux : “لا يمكن الحديث عن حالة طوارئ في البرلمان، ولكن في الجهاز التربوي. على النظام التعليمي أن يلوم نفسه أولا. وبعد ذلك يناقش النظام السياسي ما يجب القيام به في العام المقبل”.

 

وبالمناسبة، قالت نائبة أنها لا تنوي التشكيك في مبدأ اختبار التخرج الذي يهدف إلى مواءمة النظام المدرسي ، وبالقول بتجاهل دوافع هذا الفعل، فقد وصفت تصرف القائم بالتسريب بأنه ” أمر خطير مقارنةً بالسرية المهنية”، مما يقوض مصداقية نجاح الطلاب.

 

Belge24