L'abattage sans étourdissement, inacceptable en toutes circonstances

ذبح الحيوان دون إصابته بدوخة مسبقا “غير مقبول” تحت أي ظرف

أصر الاتحاد المهني للأطباء البيطريين، وهو الهيئة التي تدافع عن مصالح الأطباء البيطريين البلجيكيين الفرانكفونيين، على الإشارة إلى موقفه، اليوم الخميس، من النقاش الحالي الدائر حول إمكانية  ذبح الحيوانات بدون إصابتها بدوخة مسبقة خلال عيد الأضحى، الذي يوافق 24 سبتمبر المقبل. ويعتقد الاتحاد المهني للأطباء البيطريين أن هذه الممارسة “غير مقبولة”، “مهما كانت ا لظروف أو المكان”. وبذلك تتموقع الهيئة بوضوح ضد هذا النوع من الذبيحة، حتى ولو تم في مسالخ ثابتة، وليس مؤقتة.

 

ويتم إحياء هذه النقاش كل عام مع اقتراب عيد الأضحى الإسلامي، والذي تذبح أثناءه آلاف الأغنام عبر بلجيكا. وتتوجه كل من بالفلاندرز ووالونيا هذا العام بخلاف بروكسل، نحو حظر كامل لذبح الحيوان بعد إصابته بدوخة في المسالخ المؤقتة التي تنشأ خصيصا بمناسبة العيد، وبالتالي فلا يسمح بالذبح حسب الشعائر الدينية إلا في المسالخ الثابتة.

 

وبالاتفاق مع اتحاد الأطباء البيطريين الأوروبيين، “يعتقد الاتحاد المهني للأطباء البيطريين من وجهة النظر التي تخص الرفق بالحيوان ونظرا لوضع الحيوان كمخلوق حساس، فإن الذبح دون إصابته بدوخة مسبقة غير مقبول”، لأن هذا النوع من الذبح يؤخر فقدان الوعي، أحيانا بعدة دقائق”.

 

يقول اتحاد الأطباء البيطريين الأوروبيين : “خلال مرحلة الوعي، يمكن للحيوان التعرض لألم غير ضروري مرتبط بمناطق صادمة، ذات تطلع محتمل للدم ومحتويات البطن في حالة الحيوانات المجترة، وإلى معاناة مرتبطة بنقص الأوكسجين عن طريق قطع العصب الحجابي والعصب المبهم”.

 

ويتطلب ذبح الحيوان دون إصابته بدوخة مسبقة أيضا “قيدا زائدا في أغلب الحالات، والذي قد يسبب إجهادا إضافيا للحيوان الذي يكون خائفا بالتأكيد”.

 

كتبت فاطمة محمد