minstro-de-exterior-belgua-rai

ديدييه ريندرز يدين الهجوم الذي أودى بحياة العميد أدولف نشيميريمانا

أعرب نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية البلجيكي، ديدييه ريندرز، عن قلقه العميق إزاء تصاعد العنف في بوروندي.

وأدان وزير الخارجية البلجيكي، في بيان له اليوم الثلاثاء، الهجوم الذي أودى الأحد الماضي، بحياة العميد، أدولف نشيميريمانا، (الذراع الأيمن للرئيس بيار نكورونزيزا، والذي يعتبر بمثابة مسؤول الأمن الداخلي في البلاد)، داعيًا السلطات البورندية إلى الهدوء وضبط النفس.

وعبر ريندرز، عن “احتجاجاته ضد تصاعد العنف في بوروندي، الذي بات مناخًا ملائمًا لتزايد ارتفاع وتيرة التضييقات على الحريات الأساسية، بما في ذلك انتهاكات السلامة الجسدية تجاه الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان”.

ودعا الوزير في ختام البيان، الحكومة البورندية “لضمان سلامة المواطنين والتلاحم الوطني”، كما دعا السلطات القضائية “لملاحقة المسؤولين عن هذه الجرائم وفقًا لسيادة القانون”.

وأصيب أمس الإثنين، رئيس جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان والسجناء في بوروندي، “بيير كلافي مبونومبا”، برصاص مجهولين.

وشهدت بوروندي حالة من الفوضى منذ أواخر أبريل/ نيسان الماضي، حينما أعلن الرئيس عزمه السعي للفوز بفترة رئاسية ثالثة.

وفاز نكورونزيزا، في الانتخابات التي جرت يوم 21 يوليو/ تموز الماضي، بعد أن قاطعت المعارضة عملية التصويت.

كتبت: فدوى وعلي