دورات تدريبية للقائمين على ذبح الأضاحي ببروكسل

بيانكا ديبيتس، وزيرة الدولة المسؤولة عن الحيوان في حكومة بروكسل تقترح أن يخضع القائمون على عمليات ذبح الأضاحي في البلاد لدورات تدريبية إلزامية، وذلك بالتعاون مع الهيئات الإسلامية. وذلك، وبحسب قولها، “تجنبا لتسبب ألم للأضاحي” أثناء الذبح.

وقد قالت  الوزيرة في بيان لها نشر على الموقع الإلكتروني لحكومة بروكسل المحلية أنه يجب أن “يخضع القائمون على عملية ذبح الأضاحي في المسالخ المؤقتة بداية من عيد الأضحى المقبل في سبتمبر القادم لدورات تكوينية إجبارية تجرى بالتعاون مع الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا وتحت إشراف طبيب بيطري مختص”.  أضافت أن “الهدف من هذا التكوين هو تجنب التسبب في إيلام الأضاحي خلال عملية الذبح”.

وبحسب المسؤولة البلجيكية فإن شهادات التكوين هذه ستمكن “القائمين على عملية الذبح في المسالخ البلدية المؤقتة من القيام بالمهمة دون الحاق الأذى بالأضحية، قبل التوصل بالتنسيق مع مختلف السلطات الدينية الإسلامية في بلجيكا إلى اتفاق نهائي ينظم عملية الذبح و يقضي على ممارسات مثل الصعق الكهربائي للحيوانات”.

وفي تعليق له على هذا الإقتراح قال مدير المركز الإسلامي والثقافي في بروكسل السيد جمال مؤمنة أنه يؤيد هذا المقترح ويؤكد أن “المركز مستعد للمساهمة في هذه الدورة  التكوينية وإصدار الشهادات المخوِّلة للقائمين على عمليات الذبح القيام  بمهامهم في المسالخ المؤقتة”.

ويعيش في العاصمة بركسل حوالي 23 ألف مسلم أي ما يناهز %22 من عدد السكان الإجمالي للمدينة.

ويوجد في “أندرلخت” أكبر مسلخ بلدي رسمي ويشهد إقبالا كبيرا من المسلمين في بلجيكا خلال عيد الأضحى.

 

Belg24