attentats de Bruxelles

دماء منفذي هجمات بروكسل تحتوي على مادة TATP

بلجيكا 24 – تركت مادة TATP، و هي من مادة متفجرة يشيع استخدامها في صنع القنابل التي تخدم الخطط للإرهابية، آثارا في دماء منفذي هجمات مطار زافنتيم و مترو مالبيك في بروكسل، و قد تم استخدام هذه المادة بشكل خاص في صناعة المتفجرات خلال هجمات باريس و بروكسل، و ذلك وفقا لما أفادت به VTM
و يعتقد المحققون أن هذا الاكتشاف قد يساعد مستقبلا في تقدم التحقيقات التي لها صلة بأعمال الإرهاب، حيث يكفي أخذ عينة من الدم لتحديد ما إذا كان مشتبه به قد تعامل مع المتفجرات، سواء كان المشتبه به متواجدا في الغرفة التي تم فيها صنع القنبلة أو كان هو صانع القنبلة، و يقول أستاذ علم السموم Willy Lambert، معلقا : “إنه بالفعل دليل واضح على أن الشخص كان على اتصال مع هذه المواد”.

و مع ذلك، فإن وجود مادة TATP في الدم لا يخلو من الخطر على الصحة، و لذلك، فضباط الشرطة و كذلك الأشخاص الذين شاركوا في التحقيق بشأن الهجمات، قلقون من وجود مثل هذه المادة في أجسامهم، و هذا هو حال العملاء الذين قضوا الساعات في المنازل التي تم فيها صنع القنابل، و هم يطالبون بأن يتم الإيضاح بشأن المخاطر المحتملة و كذلك بشأن البدل الواقية التي تحميهم من أي اتصال مع مادة TATP.

أما بالنسبة للركاب و المسافرين الذين كانوا يتواجدون بمطار زافنتيم و محطة مالبيك لحظة انفجار القنابل يوم 22 مارس، فليس هناك أي خطر يتهددهم، وفقا لخبير الإرهاب Faroek Özgünes، الذي قال : “لقد أكدت لنا أجهزة الصحة أن ضحايا هجمات المترو المطار ليس عليهم أن يخافوا من استنشاق المادة، لأنه خلال انفجار بمثل هذا الحجم، تختفي مادة TATP”.