1c2db67163ebae08fa3861f5692cc3c1_L

دعم إشعاع الثقافة المغربية بين أفراد الجالية بالخارج

دعم إشعاع الثقافة المغربية بين أفراد الجالية بالخارج

وقع الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج عبد الله بوصوف ورئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف المهدي قطبي، بالرباط، اتفاقية إطار للشراكة بين المؤسستين تهدف الى دعم إشعاع الثقافة المغربية بمختلف أطيافها على الصعيد الدولي وبين أفراد الجالية المغربية بالخارج.

تأتي هذه الاتفاقية في إطار المهام التي يطلع بها كل من مجلس الجالية المغربية بالخارج من خلال عمله على تشجيع اندماج مغاربة العالم والمحافظة على هويتهم الوطنية، بما في ذلك الجانب الثقافي؛ وكذا المؤسسة الوطنية للمتاحف باعتبارها مؤسسة وطنية مهمتها تدبير المتاحف والتعريف بغنى الموروث الثقافي المغربي.

في كلمة له خلال هذا التوقيع أكد المهدي قطبي على دور المتاحف في الحوار بين الثقافات معبرا عن حزنه من رؤية تدمير معالم هذا الموروث المشترك لبين الإنسانية على أيدي أشخاص لا علاقة لهم بالدين والإنسانية.

وأبرز قطبي أن الثقافة في المغرب لم تأخذ مكانتها إلا بفضل رؤية جلالة الملك ومجهوده من أجل الحفاظ على الثقافة والموروث المغربيين للأجيال الجديدة، مشددا في نفس الوقت على أن توقيع هذه الاتفاقية الذي يصادف الذكرى الثالثة لتأسيس المؤسسة الوطنية للمتاحف هي “طريقة لتأكيد ارتباط الإنسان المغربي بثقافته وبملكه في الداخل والخارج”.

من جهته أثنى الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج على المهدي قطبي الإنسان والفنان باعتباره من الأشخاص الذين اختاروا نشر الثقافة المغربية في فرنسا والتعريف بمكوناتها، قبل تقلده رئاسة المؤسسة الوطنية للمتاحف.

وقال بوصوف في كلمته بهذه المناسبة إن العالم يحتاج في هذه الظرفية العصيبة وما تعرفه من تشنجات وصراعات حضرية، إلى الثقافة المغربية بما تحتويه من تنوع وتعدد واحترام وحضور للمرأة لكونها عنصرا أساسيا لبناء السلم العالمي، مذكرا بأن المغرب هو البلد الإسلامي الوحيد الذي يوجد به متحفا يهوديا.

كما عبر الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج على رغبة المجلس في أن ترافقه المؤسسة الوطنية للمتاحف للتعريف بالثقافة المغربية لدى مغاربة العالم وتأكيد افتخارهم بالانتماء للمغرب؛ “بهذا الاتفاق ستساعدنا المؤسسة على نشر ابداعات مغاربة العالم والتعريف بها في المغرب والاحتفال بذاكرة مغاربة العالم ضمن الذاكرة الوطنية حتى يكون هناك بناء متواصل بين مغاربة الداخل والخارج” يضيف بوصوف.

-فدوى وعلي-