دراسة تفعل مبادرة “برين” للنهوض بعلوم المخ وأعصاب

قال علماء الخميس إن الباحثين في مجال المخ والأعصاب يستغلون هذه العلوم في التحكم تماما في حيوانات التجارب بمعاملهم بحيث يسير فأر التجارب أو يتوقف عن السير أو لا يكترث بوجود سلة من الطعام ثم يعود مسرعا مرة أخرى لالتهامه.

وهذه الدراسة -التي توضح طرق التأثير على دوائر مخ فئران التجارب بدقة متناهية تصل الى حد ايقاف المحركات السلوكية أو تشغيلها هي الأولى التي تنشر في اعقاب مبادرة (برين) التي أعلنها الرئيس الامريكي باراك اوباما عام 2013 والتي تهدف الى النهوض بعلوم المخ والاعصاب وابتكار علاجات جديدة للامراض العصبية.

والتحكم في فئران التجارب من بعد ليس الغرض منه خلق جحافل من القوارض الآلية بل إن علوم المخ والاعصاب تأمل في اتقان اسلوب لرصد الدوائر الكهربية للمخ المسؤولة عن جميع مراكز السلوك مع السيطرة على هذه المراكز من خلال تشغيل او ايقاف الخلايا العصبية.

واذا نجح العلماء في تحقيق ذلك بالنسبة الى الاضطرابات النفسية أو العصبية فقد يهديهم ذلك الى ابتكار علاجات لها. ويمثل هذا المنهج تحولا عن ربط مثل هذه الامراض بعدم التوازن الكيميائي في المخ والاتجاه بدلا من ذلك الى ارجاعها الى خلل في الدوائر الكهربية العصبية بالمخ.

وقال فرانسيس كولينز مدير المعاهد القومية للصحة التي تمول هذه الدراسة بمليون دولار “تشحذ هذا الأداة من فاعلية الابحاث الرامية الى تحسين فهمنا لاضطرابات دوائر المخ مثل انفصام الشخصية والسلوكيات الخاصة بالادمان”.

وعندما استهدف الباحثون الخلايا العصبية الخاصة بالاحساس بالجوع جعلوا فئران التجارب إما تتجاهل سلة من الغذاء او على النقيض تهرول نحوها ولما استهدفوا الخلايا العصبية الخاصة بالحركة جعلوا الحيوانات اما تسرع واما تتوقف.

وكالات