دراسة : تغير الفكرة الشائعة حول المهاجرين

الدراسة التي قامت بها مؤسسة الملك بودوان حول الجيل الثاني والثالث من البلجيكيين من أصول تركية أو من أصول مغربية  تكسر الأفكار الشائعة حول الأشخاص ذوي الأصول  المهاجرة وتجلب نظرة جديدة على مجتمع متنوع، وتفاعل معها منتدى الأقليات (het Minderhedenforum) وهو منظمة تمثل جمعيات عرقية وثقافية في فلاندرز وبروكسل والذي يعتبر صوتا للمواطنين ذوي الأصول المهاجرة.

 

وبحسب منتدى الأقلياتن فإن هذه الدراسة ترد في الحال على لأشخاص الذين ينظرون للبلجيكيين ذوي الأصول التركية أو المغربية بنوع من التحيز. هؤلاء والبلجيكيون الأصليين يتشابهون أكثر مما يختلفون.

 

تقرير واستنتاجات

أظهر تقرير مؤسسة الملك بودوان أن قيم المجتمع البلجيكي في مجال الديموقراطية، وحرية التعبير، والمساواة بين الجنسين، والفصل بين الدين والدولة وايضا الانفتاح على الحياة الاجتماعية كانت مشتركة على العموم  بين المواطنين ذوي الأصول التركية أو المغربية.

 

البطالة والفقر والعنصرية

وقد سلطت المنظمة الضوء على بعض النقط العالقة كالبطالة والفقر والعنصرية والتي يشتكي منها البلجيكيون ذوي الأصول التركية أو المغربية. والتي يجب التصدي لها، وهي مهمة تقع على عاتق الحكومات الاتحادية والإقليمية.

 

التمييز

الأمر البالغ الأهمية  يتمثل في معالجة انخفاض الروح المعنوية بالنسبة للبلجيكيين المغاربة من الجيلين الثاني والثالث والذين يقولون أنهم ضحايا التمييز.و ويقول منتدى الأقليات : “إنه أمر مقلق للغاية أن يكون هناك أشخاص ولدوا أو كبروا هنا، أكثر من أولئك  الذين يأتون من أماكن أخرى، ويشعرون بأنهم غرباء في بلادنا” .

 

Belg24