une fausse perception

دراسة : البلجيكي لديه تصور زائف للواقع

بلجيكا 24 – وفقا لدراسة أجراها مكتب التحقيق البريطاني Ipsos MORI، تندرج بلجيكا ضمن عشر دول في العالم التي يتم فيها تصور الواقع بشكل سيء. وتحتل بلادنا المرتبة السابعة في هذا الترتيب السلبي الذي تهيمن عليه المكسيك. والأسوأ من ذلك، فإنها تحتل المرتبة الأولى إذا ما اقتصرنا في الترتيب على الدول الأوروبية.

وإذن، على أي أساس اعتمدت الدراسة التي نُشرت في أواخر سنة 2015، لتعين بلجيكا في هذا المكان السيئ؟ في الواقع لقد قامت الدراسة بسؤال مواطنين من 33 دولة في العالم حول إدراكهم وتصورهم لموضوعات مثل عدم المساواة، والهجرة والسمنة، وكذلك متوسط عمر السكان. وقامت الدراسة بعد ذلك بقياس الفجوة بين الواقع وتصور المواطنين.

وبشأن هذه المواضيع التي تمت مناقشتها على نطاق واسع من قبل وسائل الإعلام، يخطئ الناس وخاصة البلجيكيون، أحيانا بشكل موسع. يقول Ipsos MORI : “ويعود ذلك جزئيا إلى حقيقة أننا نبالغ في ما يشغل بالنا”. “وبما أننا قلقون بشأن بعض المشاكل، فإننا نعتقد أنها أكثر انتشارا مما هي عليه في الواقع”.

ويضيف مدير الدراسة : “نحن نميل إلى رؤية الناس أكثر تقدما في السن مما هم عليه في الواقع. ونبالغ أيضا في عدد الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الريفية”.

وفي مثال آخر، يعتقد الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أن شخصا من أصل أربعة أشخاص ممن حولهم، هو مهاجر، بينما في الحقيقة ليس هناك إلا واحد من أصل عشرة. وأكثر المبالغات بشأن هذا الموضوع، تأتي من الدول التي يكون فيها نسبة الأجانب ضعيفة.

ودائما وفقا للدراسة، يقلل البلجيكيون من نسبة النساء اللاتي يمارسن السياسة “بينما تشهد البلاد نسبة جيدة بخصوص هذه النقطة”.

وهذه هي الدول التي تحتل المراتب العشرة الأولى في الاختلاف بين التصور والواقع في سنة 2015 :

في المرتبة الأولى تأتي المكسيك متبوعة بالهند ثم البرازيل  والبيرو تليها نيوزيلاندا ثم كولومبيا ثم بلجيكا وأفريقيا الجنوبية والأرجنتين وأخيرا إيطاليا في المرتبة العاشرة.