migrants-sea

دراسة إيطالية : إنقاذ المهاجرين من الغرق يزيد ثراء مهربي البشر

بلجيكا 24 – أفاد الباحثان في جامعة ” باليرمو ” الإيطالية , ” كارلو أمينتا ” و ” باولو دي بيتا ” , في بحث أجرياه بمساعدة من المدعي العام في مدينة باليرمو و كبير المحققين في تجارة تهريب المهاجرين ” جيري فيرارا ” , أن دوريات الاتحاد الأوروبي التي تجوب البحر الأبيض المتوسط لإنقاذ مهاجرين غير نظاميين , تساعد أيضا في جعل مهربي البشر يزدادون ثراء بشكل فعلي , قائلين : ” إن الدوريات العسكرية في البحر الأبيض المتوسط زادت من توافد المهاجرين غير النظاميين مما شكل حافزا و عاملا إيجابيا خارجيا لنشاط مهربي المهاجرين “.
و يذكر أن أول مهمة لإنقاذ مهاجرين غير نظاميين في البحر الأبيض المتوسط تلك التي دشنتها إيطاليا تحت مسمى ” ماري نوستروم ” , عقب تحطم سفينة في شهر أكتوبر من عام 2013 قبالة جزيرة ” لامبيدوسا ” , و هي الحادثة التي أودت بحياة 366 شخصا , و منذ ذلك الحين حلت محلها عدة عمليات تحت إشراف الاتحاد الأوروبي و بعض منظمات المجتمع المدني .
و وجد الباحثان في التحقيق الذي أجروه بشأن ظاهرة الهجرة من وجهة نظر الاقتصاد القياسي , أنه من خلال زيادة سلامة عبور البحر , فإن مهام الإنقاذ تجعل الخدمات المقدمة من قبل المهربين أكثر جذبا , مما يعزز نشاطهم .
و قال الباحثان إنه منذ بدء الدوريات البحرية أواخر عام 2013 , زاد توافد المهاجرين إلى إيطاليا حيث بلغ متوسط عددهم نحو 900 مهاجر إضافي شهريا من إريتريا و إثيوبيا و غامبيا و مالي و النيجر و نيجيريا و السنغال و الصومال و السودان , و ذلك وفقا لقاعدة بيانات مختارة .