دخول الضريبة الكيلومترية حيز التنفيذ سيرفع تكلفة النقل العام بحوالي 8%

أشار Febetra وهو الاتحاد الملكي البلجيكي لشركات النقل ومقدمي الخدمات اللوجستية اليوم الأربعاء إلى أن دخول الضريبة الكيلومترية الخاصة بالشاحنات الأكثر من 3,5 طن حيز التنفيذ ببلجيكا والمقرر في الأول من أبريل 2016 سيؤدي إلى ارتفاع في سعر تكلفة النقل الطرقي. وقد قام الاتحاد الملكي البلجيكي لشركات النقل ومقدمي الخدمات اللوجستية (Febetra) بتقييم هذا السعر في 7,94% في المتوسط بالنسبة للنقل الوطني العام.

وترتفع هذه الزيادة بـ 8,2% في المتوسط  بينما بالنسبة للنقل داخل إقليم بروكسل العاصمة، الذي اختار الضريبة في كل الطرق، فإن سعر النقل سيرتفع إلى 12,4% في المتوسط وفقا لحسابات Febetra.

ويحذر الاتحاد الملكي البلجيكي لشركات النقل ومقدمي الخدمات اللوجستية من أنه بالنظر إلى “الهوامش الصغيرة جدا” في قطاع النقل، لن يكون لدى شركات النقل “أي خيار آخر سوى استرجاع هذه التكلفة الإضافية المهمة”. ويعتقد الاتحاد في نهاية المطاف ، أن “المستهلك هو من سيمر إلى صندوق الدفع”.

ويأسف Febetra أيضا على أن Satellic، وهو مشغل النظام، “يجبر شركات النقل على تأدية الضريبة عبر بطاقات ائتمانية أو بطاقات الوقود”. وهو ما “يتسبب في المزيد من التكاليف”، ويرى أنه “من السخف تحصيل ضريبة عن طريق وسيط تجاري”. ويطالب الاتحاد Satellic منذ الآن بجعل الدفع المباشر ممكنا.

يقول الاتحاد الملكي البلجيكي لشركات النقل ومقدمي الخدمات اللوجستية (Febetra) : “الضريبة الكيلومترية هي إجراء ضريبي صاف بدون أي آثار على النقل، ويمكن للأقاليم و Satellic أن تكون أفضل حالا بهذه الضريبة”.