خمس سنوات سجنا في حق والد عنًّف طفليه في Tournai

قضت المحكمة الجنائية في Tournai، يوم الثلاثاء بحبس Patrick D، البالغ من العمر 25 سنة، خمس سنوات ووضعه تحت المراقبة الإجبارية لمدة 40 شهرا، مع حرمانه من الاتصال بطفليه ضحيتي عنفه.

 

كما قضت على شريكته البالغة من العمر 23 سنة بستة أشهر حبسا مع وقف التنفيذ لعدم مساعدة شخص في خطر.  ووجدت المحكمة أن تعليق  الحكم الإدانة ليس مناسبا بالنظر على كونها كانت على علم بتصرفات شريكها.

 

وتفجرت الأحداث في Mouscron ، في 20 نوفمبر 2014. حيث اتهم Patrick D بمهاجمة ابنه البالغ 6 أشهر وتوجيه ضربات إلى وجهه بواسطة كتاب، لأن الطفل كان يبكي، وهذا ما كان يزعج الأب حين كان يلعب بآلة الألعاب. ومنذ تلك الأحداث والطفل يعاني من العمى.

 

واتضح أيضا من التحقيق أن الابنة البكر للزوجين، والبالغة عاما ونصف، كانت أيضا ضحية عنف من والدها الذي كان يتعاطى الحشيش.

 

وبعد اعتراف الأب في جلسات الاستماع له أمام الشرطة، أنكر الأمر برُمته أمام قاضي التحقيق. ونفى أن يكون قد وجه لكمات إلى ابنته، كما أنه لم يضرب ابنه إلا مرة واحدة، يوم 26 نوفمبر 2014.  كما حمل المسؤولية لشريكته، واتهمها بأنها طلبت من رفقاء زنزانته بأن يجعلوا منه كبش فداء في السجن.

 

وكان خبراء في الصحة العقلية قد وصفوا Patrick D بأنه صبياني وأناني ومنغلق على نفسه. و تم منعه من الاتصال بابنيه دون قرار قضائي مسبق.

 

Belge24