خمس البلجيكيين يعانون من الأمية الرقمية

بلجيكا 24 – يكشف، اليوم الثلاثاء، تحقيق قامت بها رابطة الأسر التي تقوم بحملة توعية ضد “الأمية الرقمية والتي تحث الفاعلين على الاستثمار في تنمية المهارات المعلوماتية أنه إذا كان 86% من البلجيكيين يستطيعون الوصول إلى شبكة الإنترنت، فإن الثلث منهم  عاجزون عن استخدام معالج النصوص والخمس لا يعلمون كيفية إرسال بريد إلكتروني.

تقول الجمعية : “إن الهوة الرقمية تفصل أقل من ذي قبل الناس الذين يتوفرون على حاسوب وأنترنت عن الذي لا يتوفرون عليهما،  ولكن أيضا الذين يتقنون استخدام هذه الموارد من الذين لا يتقنون ذلك”.

ووفقا للتحقيق، فإن ثلث البلجيكيين غير قادرين على استخدام الانترنت من أجل معرفة مواعيد وسائل النقل العامة، ونصفهم لا يعرفون إجراء الأداء عبر الإنترنت. فيما يجهل 40% من السكان تشغيل  الضريبة على الويب.

وتقول Delphine Chabbert من الرابطة : “إن المهارات المعلوماتية تشكل مكونا أساسيا في المجتمع الحالي. ومن المهم أن تبذل السلطات والشركات والمؤسسات جهدها من أجل خفض عتبة استخدام النظام الرقمي من خلال مساعدة الناس ومواكبتهم وتقديم بدائل غير رقمية لهم”.

وتشير الجمعية إلى أنه في الفئة الاجتماعية المتدنية، التي هي محتاجة أكثر من غيرها، هناك 38% من أفراد هذه العينة غير قادرين على ملأ استمارة  على الإنترنت للاستفادة من التعويضات الاجتماعية.

وتم إجراء هذا التحقيق عبر الهاتف لدى 1.015 شخص تم سؤالهم في أواخر سنة 2015 ومستهل سنة 2016.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *