djihadistes belges en Syrie

خمسة بلجيكيين ضمن الملفات الشخصية لمجاهدي داعش والتي كشفت عنها سكاي نيوز

بلجيكا 24 – قبل ثلاثة أسابيع، حققت  القناة  البريطانية سكاي نيوز سبقا بإعلانها عن امتلاك 22 ألف ملف يحتوي على بيانات شخصية للجهاديين من جميع أنحاء العالم. ومن بينهم خمسة بلجيكيين. فمن هم هؤلاء البلجيكيون؟

كان إيثار عبد الحق، وهو نائب رئيس التحرير في الموقع الإلكتروني للمعارضة السورية زمان الوصل، يملك هو أيضا هذه الوثائق، وقد قبل ن يكشف للموقع الإلكتروني nordeclair.be عن هوية هؤلاء البلجيكيين الخمسة مع الحرص عن إخفاء هوياتهم الحقيقية. وفي 22 ألف ملف، كانت هناك ملفات لخمسة مواطنين بلجيكيين يقاتلون في صفوف داعش وهم اثنان من بروكسل واثنان من فيرفيرس وواحد من لييج.

وعرض الموقع الإلكتروني هذه الاستمارات على بروفسور قادر على قراءة اللغة العربية في جامعة لييج.

ومن بين البلجيكيين هناك أولا أبو عمر الناظوري، الذي ولد في 1992 وهو أعزب بلجيكي الجنسية. وكان طالبا وقت مغادرته إلى سوريا، وكان قد بدأ دراسته في صيانة المعدات الطبية.

ومع أن عددا من المقاتلين يستخدمون لقب “البلجيكي” كامتداد لأسمهم القتالي، إلا أن هذا الشخص اختار لقب “الناظوري”. يقول المترجم محللا : “كما لو أنه ينكر الجزء الأخير من الغرب الذي لديه”.

أما بشأن الشخصيين من لييج ووفقا لوثائق سكاي نيور وموقع زمان الوصل، فالأول هو أبو حمزة البلجيكي، أعزب ولد في 1988، وهو عاطل عن العمل، وكان عاملا قبل مغادرته فيرفيرس.

ودخل إلى سوريا في 11 يونيو 2014 مع أبو سيف البلجيكي، الذي ولد في 1991، وهو متزوج وأب لطفلين.

وفي هذه الاستمارات، يتم سؤال المقاتلين عن مستواهم في فهم الشريعة، والقانون الإسلامي. وجميعهم وصفوا أنفسهم “بالمبتدئين” في هذه المسألة. كما أشاروا جميعهم إلى أنهم يريدون الاندماج في صفوف داعش كمقاتلين، ما عدا الشخص الذي ينحدر من لييج والذي يلقب بأبو نور الجزائري، والذي دخل إلى سوريا بهدف الموت شهيدا.

ويعتقد أن عدد البلجيكيين الذين يدعمون قضية داعش قد وصل إلى 451 بلجيكي.