خفض 10 آلاف من الطاقة الاستيعابية لمراكز استقبال لللاجئين في بلجيكا

بلجيكا 24 – قررت الحكومة البلجيكية و التي تتمثل في اللجنة الوزارية المصغرة التي شكلتها , يوم أمس الجمعة 3 يونيو , خفض 10 آلاف مكان من الطاقة الاستيعابية للاستقبال المخصصة لطالبي اللجوء , و ذلك نظرا لطلب وزير الدولة لشؤون اللجوء و الهجرة ” تيو فرانكين ” , حيث قامت السلطات بإغلاق 30 مركز استقبال بطاقة استيعابية تصل إلى 6.500 مكان , بينما قامت بتقليص الطاقة الاستيعابية لمراكز أخرى , و قررت الحكومة أيضا عدم تفعيل خطة توزيع اللاجئين في المساكن التي وفرتها البلديات في الوقت الحالي , إلا أنها وفرت 7.500 مكان للتعامل مع أي أزمة جديدة للاستقبال , و لكن بعد وضع شروط محددة .
و تنظر الحكوممة حاليا في آليات تنفيذ القرار , فقد يتم خفض الطاقة الاستيعابية للمراكز عبر إغلاق أماكن الطوارئ , و عدم تمديد العقود المؤقتة مع الشركات الخاصة , و إعادة المراكز إلى وزارة الدفاع , و خفض الطاقة الاستيعابية في المراكز المتبقية .
و صرح وزير الدولة بهذا الصدد , قائلا : ” إن تدفق طالبي لجوء جدد هبط من ذروة بلغت 6.360 في شهر سبتمبر إلى 836 فقط في مايو “.
و أضاف فرانكين , ” فإن الاتفاق مع تركيا يعمل , إذ انخفضت أعداد الوافدين غير الشرعيين و الغرقى في بحر إيجة إلى مستوى أدنى ” , داعيا إلى توسيع , مأسماها بـ”خارطة مكافحة الإغراق” إلى كافة البحر الأبيض المتوسط من أجل تحقيق سياسة لجوء تتم السيطرة عليها .
و يذكر أنه في جنوب البلاد , أُغلق 12 مركزا , و هم مركز Elsenborn التابع لفداسيل و طاقته الاستيعابية 500 مكان , و مركز St-Hubert (فداسيل – 90 مكان) , و مخيم Jalhay (الصليب الأحمر – 390 مكان) , و مركز Spa Barisart (كاريتاس – 70 مكان) , و مركز بينش (خاص – 150 مكان) , و مركز Berchem Ste-Agathe (خاص – 120 مكان) , و مركز Chastrès-Walcourt (خاص – 100 مكان) , و مركز موسكرون (خاص – 600 مكان) , و مركز Thy-le-Château-Walcourt (خاص – 110 مكان) , و مركز كوفان (خاص – 260 مكان) , و مركز Thy-le-Château-Walcourt (خاص- 30 مكان) , و مركز Thy-le-Château-Walcourt  (خاص – 30 مكان) .
و ذلك فيما يظل عدد الوافدين من المهاجرين في البحر المتوسط مستقرا مقارنة مع السنة الماضية، بـ 46.700 مقابل 47.400 في نفس الفترة من سنة 2015، بحوالي 1.700 قتيل و مفقود , و ذلك بعد إغلاق طريق البلقان , حيث أصبحت الطريق البحرية الليبية أكثر أهمية , و ذلك وفقا لأرقام مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين (HCR) .
و ذكر تيو فرانكين من (N-VA) قائلا : ” خلال أزمة اللجوء , قمنا برفع طاقة الاستقبال إلى 18 ألف مكان في أشهر قليلة “.
و أضاف : ” بتعزيز إدارة اللجوء , يتجاوز عدد القرارات النهائية الصادرة اليوم ضعف عدد الوافدين الجدد , و بالتالي فالسكان الذين تم استقبالهم في تراجع حر , مرورا من ذروة بـ 33.020 إلى 28.617 شخص , أي بمعدل إشغال انخفض من 98 إلى 81% “.
في حين أشارت تقارير الشرطة الدولية ” الأنتربول ” و الشرطة الأوروبية ” اليوربول ” , لا يزال 800 ألف مهاجر ينتظرون الإبحار من ليبيا , و الذين ينتهي المطاف بالبعض منهم إلى العودة إلى أفريقيا جنوب الصحراء .