خسارة أخرى لميركل وحزبها في بريمن

تكبد حزب المستشارة أنجيلا ميركل المحافظ هزيمة نكراء في بريمن، يوم الأحد، عقب إحراز حزب البديل لألمانيا، المتشكك في الوحدة الأوروبية، فوزا خامسا على التوالي في انتخابات برلمانات الولايات.

 

 

ومن المتوقع أن يفوز الاشتراكيون الديمقراطيون بأصغر ولاية من ولايات ألمانيا وعددها 16 بنسبة 32.5 في المئة حسبما أفاد استطلاع لتلفزيون إيه.أر.دي لآراء الناخبين. ومن المتوقع أن يجدد الاشتراكيون الديمقراطيون الذين حكموا بريمن منذ عام 1946 ائتلافهم مع حزب الخضر الذي من المتوقع أن يحصل على 15.5 في المئة.

 

وكان من المتوقع أن يفوز حزب البديل لألمانيا المناهض لحزم الانقاذ المالي بما بين 5.0 في المئة و 5.2 في المئة متجاوزا النسبة اللازمة حتى يحصل على مقاعد في البرلمان. وقبل بريمن فاز الحزب بمقاعد في أربع برلمانات متتالية هي ساكسونيا وبراندنبرج وثورينيا وهامبورج.

 

وينتزع الحزب أصواتا من المحافظين منذ تأسيسه في عام 2013 لمعارضة حزم الانقاذ في منطقة اليورو لدول مثل اليونان لكن شعبيته تراجعت في الآونة الأخيرة بسبب المشاكل الداخلية وانقسام بين الشرق والغرب.

 

وحصل الحزب على ما يصل إلى عشرة في المئة من الأصوات في استطلاعات الرأي العام الماضي لكنه تراجع إلى خمسة في المئة في الآونة الأخيرة بسبب توجهه إلى اليمين ومعركة داخلية شرسة بشأن اجتذاب الحزب للناخبين من أقصى اليمين الأمر الذي أثار مخاوف الناخبين من تيار الوسط ولا سيما في غرب ألمانيا.

 

وتكبد حزب المحافظين بقيادة ميركل هزيمة أخرى في بريمن رغم حملتها الدعائية النشطة في المدينة الشمالية الغربية.

 

ويتجه حزبها الاتحاد الديمقراطي المسيحي الى الفوز بنسبة 23 في المئة بعد حصوله على 20 في المئة في آخر انتخابات في 2011.