egyptair3

خاطف الطائرة المصرية يستسلم ويفرج عن جميع الركاب

بلجيكا 24 – قال التلفزيون القبرصي الرسمي إن الخاطف المشتبه به لطائرة مصر للطيران استسلم للسلطات يوم الثلاثاء إذ خرج من الطائرة رافعا يديه في الهواء بعد الإفراج عن جميع من كانوا على متنها. وقالت وزارة الخارجية القبرصية في تغريدة “انتهى الأمر”.

وكان رجل قالت وسائل الإعلام القبرصية يوم الثلاثاء إنه يطالب بالإفراج عن سجينات في مصر خطف طائرة تابعة لشركة مصر للطيران كانت في رحلة داخلية من الإسكندرية إلى القاهرة وأجبرها على الهبوط في قبرص.

وصرح وزير الطيران المدني المصري شريف فتحي في مؤتمر صحفي في وقت سابق يوم الثلاثاء بأنه بعد أن هبطت الطائرة في مطار لارناكا أفرج الخاطف عن جميع من كانوا على متنها باستثناء ثلاثة ركاب وأربعة من أفراد الطاقم بعد مفاوضات. ورفض ذكر جنسياتهم.

وبعد ذلك عرضت هيئة الإذاعة والتلفزيون القبرصية لقطات حية لخروج ثمانية أشخاص من الطائرة اثنان منهم خرجا من نافذة قمرة القيادة في الطائرة.

وقالت وزارة الطيران المصرية في بيان إن 81 شخصا بينهم 21 أجنبيا وطاقم من 15 فردا كانوا على متن الطائرة إيرباص 320.

وقالت هيئة الإذاعة القبرصية وشبكة أنتينا الخاصة إن الخاطف يطالب بالإفراج عن سجينات في مصر مما يشير إلى أن دافعه سياسي.

وقالت هيئة الإذاعة القبرصية إن الرجل طلب التواصل مع مسؤولين من الاتحاد الأوروبي مستشهدة برسالة ألقى بها الخاطف على مربض الطائرات في مطار لارناكا.

وهناك بعض الارتباك بشأن هوية الخاطف.  فقد ذكرت وسائل إعلام مصرية أنه يدعى إبراهيم سماحة وهو مصري إلا أنها لم تعط المزيد من التفاصيل عنه.

غير أن جمال العمراوي وكيل كلية الطب البيطري لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة الإسكندرية قال إن سماحة كان أحد الركاب وليس الخاطف. وقال إنه تحدث هاتفيا مع سماحة الذي أكد أنه أحد الركاب الذين أُفرج عنهم.

قال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل إن الشخص الذي

خطف طائرة شركة مصر للطيران يوم الثلاثاء مصري وإنه طلب خلال المفاوضات معه في مطار لارناكا القبرصي لقاء مسؤول في الاتحاد الأوروبي والسفر إلى دولة ثالثة. وقال إسماعيل للصحفيين “تأكد أنه مصري.”

وظلت الطائرة على المدرج في المطار طول الصباح في الوقت الذي تمركزت فيه قوات الأمن القبرصية حول المكان.

وقالت مصادر أمنية في مصر إن مطار القاهرة أجل يوم الثلاثاء إقلاع طائرة تابعة لشركة مصر للطيران إلى نيويورك بسبب مخاوف أمنية متصلة بالطائرة المخطوفة.

وتوجه واقعة خطف الطائرة ضربة أخرى لقطاع السياحة في مصر وتضر بجهود إحياء الاقتصاد المتضرر جراء الاضطراب السياسي في أعقاب الانتفاضة المصرية عام 2011.

ويعاني قطاع السياحة المصري بالفعل -وهو مصدر رئيسي للعملة الصعبة- بعد تحطم طائرة ركاب روسية في سيناء في أكتوبر تشرين الأول الماضي.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال إنها أُسقطت نتيجة هجوم إرهابي وقال تنظيم الدولة الإسلامية إنه زرع قنبلة على متنها مما أسفر عن مقتل 224 شخصا.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن الخاطف مصري يدعى سيف الدين مصطفى كما أكدت هويته وزارة الخارجية في قبرص على موقع تويتر.

وقالت وزارة الطيران المدني المصرية في بيان “أبلغ قائدها الطيار عمر الجمل عن وجود تهديد من أحد الركاب بوجود حزام ناسف في حوزته وأجبر قائدها على النزول في مطار لارناكا.”

وقالت وزارة الطيران المدني إن الركاب على متن الطائرة بينهم ثمانية أمريكيين وأربعة بريطانيين وأربعة هولنديين وبلجيكيان وإيطالي وسوري وفرنسي.

ولم تشهد قبرص نشاطا يذكر للمتشددين منذ عقود رغم قربها من الشرق الأوسط.

وكالات