Charles Michel

حكومة شارل ميشال تدرس تدابير مكافحة التحرش بالشارع

بلجيكا -24 أعلن رئيس الوزراء شارل ميشال ليلة الخميس أن الحكومة الاتحادية تعمل على تعزيز التدابير المتاحة لمكافحة التحرش بالشارع، وذلك بمناسبة جولة تقديم التهنئة بالعام الجديد التي يقوم بها لأنصاره داخل حزب MR والتي انتهت في بروكسل.

وبالنسبة لشارل ميشال، فلا يمكن أن تكون هناك أحداث مثل أعمال العنف، وخاصة ذات الطبيعة الجنسية، التي ميزت ليلة سان سيلفستر بكولونيا. يقول رئيس الوزراء موجها حديثه إلى بضع مئات من الأنصار الليبراليين الحاضرين ببروكسل : “ستتخذ الحكومة مبادرات لمحاربة كل أشكال التحرش بالنساء في الشارع”.

وردا على سؤال حول هذه النقطة، تحدث شارل ميشال عن التدابير من الناحية الجنائية، ولكنه لو يرغب في قول المزيد في الوقت الراهن.

وخلال خطابه الذي كرسه بشكل خاص للتدابير التي اتخذتها الحكومة للحد من أعباء الشركات وخلق مناصب العمل، توقف السيد ميشال أمام “تحديات جديدة” للأمن، التي تعتبر “أولى الحريات للدفاع عن طريقة عيشنا، في مواجهة الظلامية والهمجية”.

وتدخل Didier Reynders نائب رئيس الوزراء من (MR)، والذي يمثل إقليمية بروكسل في الحزب، بشأن هذه النقطة معتبرا أنه في مواجهة الإرهاب، وفي إطار السياق الدولي، يتعين مواجهة الحقائق.

كما توقف السيد Reynders حول تأثير التهديد والتدبير المتخذة لتعزيز الأمن، وحول صورة بروكسل واقتصادها. يقول : “ربما لم يكن من الضروري دائما السماح  للمواطنين بأخذ صور سلفي أمام المدرعات. وربما يمكن أن يقوموا بذلك مع مركبات أخرى أو غيرها”.

وبرفضه السير على خطى نصار إدماج دوائر الشرطة ببروكسل، طالب الرئيس الإقليمي لحزب (MR) بإنشاء “مكان” يسمح لقوات الأمن الفدرالية والمحلية بالعمل معا “ويمكن أن يكون في منطقة أوسع، بالعاصمة”.

ويضيف الزعيم الليبرالي ببروكسل قائلا : “حين يجتمع عمداء بروكسل التسعة عشر، يتساءل عمدة فيلفورد Hans Bonte لماذا لا يستطيع الحضور، ولكنه مرحب به”. ويشير إلى أنه في إطار السياق المستقبلي للملعب الوطني الذي من المقرر بناؤه في Grimbergen، فهو يتصور أن تساهم بلديات بروكسل في مجال أمن المنطقة.

ومن الملاحظ في الأخير، أنه خلال الخطاب المرتجل أمام الأنصار، ودون الحديث عن الانتظارات المؤسساتية لحزب N-VA، كان Didier Reynders مسرورا بالحديث عن “إقليم بروكسل بالمعنى الواسع، حيث فزنا للتو وبسهولة بالانتخابات في لينكبيك، بفضل “العمدة Damien Thiéry”.

كما رحب نائب رئيس الوزراء الليبرالي بتعزيز الحضور النسائي في الحكومة مع وصول Sophie Wilmès من بروكسل والتي تنحدر من بلدية Rhode-Saint-Genèse.