Place de la Monnaie

حقيقة الشاب الذي أثار الذعر في بروكسل يوم أمس الأربعاء

بلجيكا 24 – وقع استنفار كبير بعد ظهر يوم أمس الأربعاء بساحة لاموني ببروكسل لقوات الشرطة مدعومة بالقوات الخاصة التابعة للشرطة الفدرالية وأجهزة إزالة العبوات المتفجرة التابعة للجيش.

وكان الشخص ذو السلوك المشبوه، الذي كان سببا لهذا الانتشار الكبير للشرطة، طالبا إيرانيا يدرس في جامعة غنت ويقوم بأبحاث حول الإشعاعات في الريف والمدينة لإنجاز رسالة الدكتوراه. ولذلك كانت يحمل معه نموذجا  من آلة للقياس في شكل سترة تشمل على كابلات وبطاريات. “وهو ما تسبب في الاشتباه به” حسب ما تذكر جامعة غنت التي أشارت على أن حاجز اللغة أدى إلى سوء الفهم.

وقالت النيابة العامة بعد منتصف الليل بقليل أنه تم إطلاق سراح الطالب الإيراني في مساء يوم أمس بعد الاستماع إلى أقواله من قبل شرطة إيكسل.

تقول النيابة العامة : “لعدة ساعات، لم يكن من الواضح ما إذا كان المشتبه به يملك متفجرات أم لا”. وتضيف النيابة : “دام هذا التحقيق عدة ساعات. وأخيرا اتضح أن الأمر يتعلق بمعدات تقنية، تستخدم كجزء من دراسة الطالب”. ولم يكن الطالب معروفا لدى أجهزة القضاء.