حظر البوركيني بسبب شجار جماعي بين فرنسيين ومهاجرين مغاربة

بلجيكا 24 – وجهت النيابة العامة بإقليم هوت كورس الفرنسي اتهامات إلى ثلاثة موقوفين مغاربة بالقيام باعتداء مسلح وذلك على خلفية مشاجرة جماعية عنيفة حدثت الأحد الماضي على إحدى شواطئ المنطقة.

وأكد المدعي العام لمدينة باستيا، نيقولا بيسون، الأربعاء 17 أغسطس/آب، أن الموقوفين الثلاثة هم من عائلة واحدة وبدؤوا المشاجرة التي شارك فيها أكثر من 100 شخص من السكان المحليين ومهاجرين من المغرب.

كما وجهت تهم إلى مواطنين من أصل فرنسي بارتكاب أعمال عنف على خلفية المشاجرة.

وقال شهود عيان إن الشجار اندلع بعد أن هاجم المهاجرون مراهقا فرنسيا قام بتصوير زوجة أحدهم التي أتت إلى شاطئ بلدة سيسكو بكورسيكا مرتدية لباس البحر الاسلامي “البوركيني” الذي يغطي كامل جسم المرأة.

واستغرت المشاجرة لنحو 5 ساعات استخدمت فيها سكاكين وبندقية لرياضة الغطس، ما أسفر عن إصابة أحد من السكان المحليين برمح لصيد الأسماك، فضلا عن إصابة 4 آخرين من بينهم امرأة حامل.

وقررت سلطات مدينة سيسكو فرض حظر على ارتداء البوركيني بعد الحادث الذي أثار نقاشا واسعا في وسائل إعلام محلية بفرنسا حول التدهور المتسارع في العلاقات بين السكان الأصليين والمهاجرين من المغرب العربي، بخاصة، أولئك الذين يحملون أفكارا متشددة.

وفي مدينة كان، قال مسؤول محلي إن الشرطة أوقفت عشر مسلمات بالبوركيني على مدى ثلاثة أسابيع منذ فرض حظر مؤقت على ارتدائه.

وكانت كان واحدة من ثلاث بلدات فرنسية حظرت البوركيني باعتبار أن ارتدائه في أماكن عامة يخالف القوانين الفرنسية المتعلقة بالعلمانية وسط توترات بعد هجوم شنه متشددون إسلاميون في نيس المجاورة قتل فيه 85 شخصا يوم عيد الباستيل في 14 يوليو /تموز الماضي.

ومن المقرر أن يصدر مجلس الدولة وهو أعلى هيئة قضائية فرنسية حكما بشأن مدى قانونية حظر البوركيني، الذي أيده رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، في غضون الأيام المقبلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *