حزب (N-VA) يقوم بالترويج لنفسه على حساب البعثات الاقتصادية

تترأس الأميرة أستريد  وفدا بلجيكيا في مهمة اقتصادية بكندا.

هل يستغل حزب التحالف الفلاماني الجديد (N-VA) البعثات الاقتصادية البلجيكية للإعلان عن نفسه؟ هذا ما لاحظته صحيفة Sudpresse، التي تفاجأت  بالعثور على صورة للوزير الرئيس االفلاماني Geert Bourgeois، مدرجة في الوثيقة الرسمية التي تقدم أعضاء  الوفد البلجيكي والموجهة إلى المؤسسات والجمعيات الكندية.

وكما تشير بذلك الصحيفة، فإن القومي الفلاماني  هو الوحيد الذي قُدم على أنه ممثل للجهاز التنفيذي الفلاماني “كأول حكومة يسيرها حزب التحالف الفلاماني”. فيما جاء تقديم باقي الشخصيات (Reynders و Marcourt وغيرهم) محدودا في معلومات وقائعية دون ذكر أحزابهم السياسية. ويقوم Bourgeois الذي يروي تاريخ حزبه، بتقديمه على أنه “حزب يفي بوعوده ولديه بصيرة موجهة نحو النتائج” وأنه، أي الحزب، أصل الاحتفالات بالذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى.

يقول عضو من الوفد البلجيكي : ” لا علاقة للون السياسي بهذه البعثة”. “نحن لا نمثل أحزابنا ولكننا نمثل بلدنا أو كيانا اتحاديا وخاصة المصالح” البلجيكية. ولذلك ونظرا لهذا الترويج الذاتي، فإن النظرة المشرفة على محتوى الوثيقة، المقدمة من أجل إعلام شركائنا الأجانب، تثير التساؤل.

وكما تفيد الصحيفة، فإن هذا النوع من الإعلانات الحزبية يبدو سيئا في الوقت الذي يُعرف فيه أن مناخ البعثات التجارية هو لبلورة التوترات المجتمعية.