la N-VA veut plus d'efforts des autres Etats membres

حزب N-VA يطالب دول الاتحاد الأوروبي الأخرى ببذل المزيد من الجهد في مسألة تدفق اللاجئين

قام، اليوم الاثنين، أعضاء البرلمان الأوروبي الأربع الذين اجتمعوا في مقر حزب التحالف الفلاماني الجديد (N-VA) ببروكسل بتقديم تدابير لمواجهة تدفق المهاجرين. وأعلن Sander Loones عضو البرلمان الأوروبي ونائب رئيس حزب (N-VA) قائلا : “أصبح الوضع  مأساويا ونحن كلنا واعون بذلك”. وطالب العضو البرلماني باتخاذ “تدابير هيكلية”.

 

ومنذ شهر يناير، تم تقديم 565 ألف طلب لجوء في جميع أنحاء أوروبا. وسيقوم رئيس ا للجنة الأوروبية Jean-Claude Juncker بتقديم خطة لتوزيع اللاجئين يوم الأربعاء. ويؤكد Sander Loones قائلا : “هذه الخطة تطرح العديد من الأسئلة لأنه وحسب هذه الخطة، ستتحمل كل من بلجيكا  وهولندا وألمانيا وفرنسا 50% من طلبات اللجوء. ويبدو ذلك كثيرا”. كما أنه يدعو إلى توزيع أفضل بين الدول الأعضاء الثمانية والعشرين. ويقترح حزب التحالف الفلاماني الجديد (N-VA) أيضا إنشاء “نقاط ساخنة”، أي إنشاء مراكز تسجيل بإيطاليا واليونان والمجر. ويضيف العضو البرلماني قائلا : “لا مزيد من المساعدات المالية للدول الأعضاء التي لا تتحمل مسؤوليتها”.

 

وقبل أسبوعين، دعا بارت دي ويفر إلى خلق وضع مختلف لطالبي اللجوء. وصرح رئيس حزب (N-VA) بهذا الخصوص قائلا : “بمجرد الاعتراف بشخص على أنه لاجئ، يتوصل بتعويض، ويمكنه طلب سكن اجتماعي، يحظى بتعويضات عائلية. وهو أمر يصعب شرحه لأناس كرسوا حياتهم للنظام، ويأتي أشخاص يمكنهم الاستفادة منه منذ اليوم الأول”.

 

واليوم، وفي مؤتمر صحفي، كرر أعضاء البرلمان الأوروبي المنتمون لحزب (N-VA) نفس الخطاب. فقد صرح Sander Loones بقوله : “تصريحات رئيسنا بارت دي ويفر واضحة. وهي أيضا سياسة أكثر صدقا تجاه اللاجئين. إذا ليس هناك مستقبل في ترك اللاجئين هنا بالضبط مع مساعدة اجتماعية. وما داموا قد أتوا إلى هنا، فلا بد لهم من أن يصبحوا جزءً من مجتمعنا، ولذلك ينبغي لهم أن يكونوا نشيطين ويشاركون ويعملون”.

 

وفي مواجهة تتدفق المهاجرين، يتساءل العديد من القادة الأوروبيين حول ضرورة القيام بتدخل عسكري في سوريا. وبالنسبة لحزب التحالف الفلاماني الجديد (N-VA) فإن “النقاش مفتوح”. إلا أن أعضاء البرلمان الأوروبي من الفريق الاستقلالي يحذرون وهم يؤكدون على أن التدخل بسوريا سيكلف الكثير من المال في حين أن ميزانية الجيش تتناقص منذ عدة سنوات.

 

كتبت فاطمة محمد