La députée Valérie Van Peel

حزب N-VA يطالب بحرمان المدمنين من دخل المساعدة الاجتماعية

يعتقد حزب التحالف الفلاماني الجديد (N-VA) أن على الأشخاص المدمنين الذين يرفضون العلاج أن يدفعوا الثمن. إذ في الواقع، تطالب النائبة Valérie Van Peel اليوم على أعمدة صحيفة Het Laatste Nieuws بأن يتم اعتبار المستفيدين من التعويضات الاجتماعية الذين يعانون مثلا من مشاكل إدمان الكحول أو المخدرات كأشخاص يرفضون العمل، وبالتالي يجب حرمانهم من الحق في الحصول على دخل بديل. تقترح النائبة قائلة : “أذا رفض شخص ما الخضوع لبرنامج معالجة الإدمان، فينبغي حرمانه من التعويضات”.

 

وللحصول على تعويضات مراكز الخدمات الاجتماعية ينبغي على الشخص أن يكون باحثا عن العمل، وأن يرغب فعلا في استئناف الحياة العملية. ولذلك، وبالنسبة لحزب N-VA، فإن هذه النقطة هي موضع نقاش حين يتعلق الأمر بالأشخاص المدمنين. ويعتقد الحزب أن خُمس المستفيدين من التعويضات الاجتماعية هم في هذه الحالة، سواء كانوا مدمنين للكحول أو للمخدرات أو غيرها، وأنه نظرا لإدمانهم، فإن مراكز الخدمات الاجتماعية تتجاوز معيار البحث عن عمل لأنه لا يوجد أحد يريد توظيف هؤلاء الأشخاص.

 

ولذلك، ترغب Valérie Van Peel بتغيير القانون في هذا المجال، من خلال تحديده وتشديده. وتضع نصب الأعين المشروع الفردي للإدماج الاجتماعي المتواصل منذ 25 سنة. ووفقا لحزب N-VA، ليس المسالة تحسين النتائج المالية لمراكز الخدمات الاجتماعية تقول النائبة : “فلا يمكننا إجبار الناس على العلاج، ولكن يمكننا دفعهم في هذا الاتجاه”. ولتحقيق هذه الغاية، يرى الحزب أن التعويضات الاجتماعية ينبغي أن تكون مخصصة لأولئك الذين يظهرون استعدادا في الخروج من الإدمان. وفي حالة رفض الخضوع للعلاج، يفقد المستفيد المساعدات الاجتماعية.

 

وإذا كان النظام بعيدا عن الكمال، فإن الأخصائيين الاجتماعيين يخافون بالفعل من إصلاح القوانين كما يراه حزب N-VA. يقول الأخصائيون الاجتماعيون : “يجب السهر على عدم الزج بالناس في مزيد من الفقر المدقع”. غير أن أغلب مراكز الخدمات الاجتماعية  أبدت موافقتها بالفعل لصالح اقتراح القوميين الفلامانيين.