14348861_1777276382539310_1503231843_n

حزب N-VA لا يستطيع القيام  بأي إصلاح مؤسساتي لوحده

بلجيكا 24 – ذكر رئيس مجلس النواب Siegfried Bracke على أمواج إذاعة La Première على RTBF أن حزب  N-VA لا يستطيع تحقيق  أي إصلاح مؤسساتي لوحده. ووفقا للسيد Bracke سيكون من الغباء التخلي عن الإصلاحات التي بدأتها الحكومة الاتحادية إذا كان على أية حال غير قادر على تحقيق أي إصلاح مؤسساتي.

وكان تصريح لرئيس حزب N-VA بارت دي ويفر في صحيفة Echo يوم أمس الأربعاء قد أثار الكثير من التعاليق، حيث قال : “وإذا رغب الناخب، يمكننا أن نستمر من دون الحزب الاشتراكي، وإذا طالب الناخبون بالحديث مع الحزب الاشتراكي، سنقدم برنامجنا المجتمعي. إنه أمر بسيط كمعادلة”. وقد ألمح إلى أن القوميين الفلامانيين قادرون على المشاركة في أغلبية فدرالية ثانية دون تنفيذ برنامج مؤسساتي بمجرد إبعاد الاشتراكيين من طاولة المفاوضات.

وقال السيد Bracke : “وحتى لو وصل حزب N-VA إلى 35%، فسيكون وحيدا ولن يكون بإمكانه إنجاز أي إصلاح مؤسساتي. نحن لسنا ثوريين ولكننا تطوريون. ولكن ذلك لا يمنع من أن نظل مقتنعين بأن بلادنا بحاجة إلى إصلاحات مؤسساتية”.

ويعتبر حزب N-VA أول حزب بفلاندرز. وكان انشغاله الأول هو الرفاه الاقتصادي والاجتماعي. وأضاف رئيس مجلس النواب  قائلا : “لا يمكننا إهمال الاقتصاد من أجل عدم تحقيق الشق الاجتماعي أيضا. وليس محظورا استخدام الذكاء”.

ويؤكد رئيس مجلس النواب على أن الإعداد الحصري الذي وضعه حزب  فيما يتعلق بالحزب الاشتراكي لا ينبغي أن يُنظر إليه على أنه حاجز وقائي. يقول : “هناك معارضة طبيعية. إنه هذا أو ذاك”.

ويغير حزب N-VA موقفه تجاه القضايا المجتمعية وتجاه إمكانية حكومة ميشال منذ بضعة أشهر. وفي يناير، ظهرت خطابات حرجة للغاية لشخصيات قومية بشأن الثبات المجتمعي الذي التزم حزب N-VA بملاحظته خلال المرحلة التشريعية.

وردا على ذلك، أعلن السيد دي ويفر أن حزبه سيحترم هذا الثبات، ولكنه خرج من سلبيته المؤسساتية وأسند لنائبين مسؤولية “إعادة تفعيل الجانب المؤسسي” ومناقشة المراحل المستقبلية “للتحرير الفلاماني” و”إعداد المستقبل المؤسساتي لفلاندرز”. وكان أحد هذين النائبين وهو Hendrik Vuye، الذي فصل من وظيفته كرئيس للمجموعة بمجلس النواب لصالح أصعب القومين Peter De Roover الرئيس الشرفي لحزب Vlaams Volksbeweging.

وخدع الظهور الجديد للسيد دي ويفر الأوساط القومية من جديد. فقد قال Bart De Valck رئيس حزب VVB ردا على سؤال لصحيفة De Morgen : “إن الحزب يقوم بكل شيء ليمنح زخما جديدا للدولة البلجيكية. فيسقط من جديد في أمراض الأحزاب الأخرى. وهو يحفر قبره بيده. فهل يخشى حزب N-VA من ظله؟ وهل لديه انفصام في الشخصية؟ إن نظامه الأساسي الأول الذي ينص على استقلال فلاندرز قد امتصته السلطة”.

وفي صفوف الإشتراكيين، أثارت تصريحات السيد Bracke غضبا من قبل سلفه وزير المالية الحالي في فدرالية والونيا بروكسل André Flahaut من (PS). فقد قال على تويتر : “إن رئيس مجلس النواب أصبح بشكل متزايد ناقل أمتعة لحزب N-VA”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *