حزب CD&V يستنكر حضور Marine Le Pen ضيفة على البرلمان الفلاماني

يقول Joris Poschet النائب الفلاماني من حزب (CD&V) انه “مستاء جدا” من حقيقة أن رئيسة الجبهة الوطنية الفرنسية Marine Le Pen ستلقي خطابا ليلة الثلاثاء داخل البرلمان الفلاماني.

 

ويؤكد النائب لوكالة بلجا : “أجد أنه من المؤسف أن تتم دعوة رمز من كراهية الأجانب والخطابات المعادية لأوروبا إلى البرلمان الفلاماني. وأخشى أن لا يكون هذا جيدا لصورة البرلمان على المستوى الدولي، وتجاه الفرانكفونيين”.

 

وسوف تشارك رئيسة الجبهة الوطنية الفرنسية ليلة الثلاثاء في الندوة التي ينظمها Vlaams Belang حول السيادة في قاعة البرلمان الفلاماني ببروكسل. وسوف تتظم تظاهرة احتجاجية بهذه المناسبة على بعد عدة شوارع من البرلمان الفلاماني، بمبادرة من طلبة اليسار النشيطين (Actief Linkse Studenten) بـ Blokbuster ومنظمات نقابية.

 

وخارج نطاق تغريدة تعبر عن عدم رضا Joris Poschet  على تنظيم هذا الحدث بالبرلمان الفلاماني، قال السيد Poschet لوكالة بلجا أنه لا ينوي انتهاك حرية التعبير، ولكنه يستنكر حضور السيدة Le Pen داخل البرلمان.

 

يقول : “أن تُذكر Marine Le Pen والبرلمان الفلاماني في نفس الجملة، فهذا ليس جيدا بالنسبة لصورة البرلمان الفلاماني. ولا يمكننا التقليل من تأثير ذلك على المستوى الدولي، ولدى الفرانكفونيين. أنظروا إلى وسائل الإعلام الفرانكفونية وردود  الفعل على مقالاتهم”.

 

ويضيف : “في الوقت الذي لم تعد فيه سمعة فلاندرز بالخارج في المستوى الأمثل بالفعل، سنسمع على القناة التلفزيونية الفرنسية TF1 أن  Le Pen ألقت خطابا في البرلمان الفلاماني. وهذا الأمر ليس صورة لبرلماننا”.

 

كتبت فاطمة محمد