le chef de groupe Jean-Marc Nollet

حزب الخضر : عام كامل بدون رئيس الوزراء

مضى عام على تنصيب الحكومة الاتحادية، ولازالت هذه الأخيرة لا تتوفر على رئيس وزراء حقيقي، كما يعتقد الخضر الذين وجهوا اليوم الاثنين ملخص حصيلة الانتقادات لفريق شارل ميشال.

واتسمت السنة المنصرمة، في نظر حزبي Ecolo و Groen، بتعزيز الظلم الاجتماعي إذ يدفع العمال والأشخاص في وضع غير مستقر فاتورة تصريف الميزانية. أما فيما يخص مسألة المناخ، فإنها لا تزال في وضع بدائي.

ويؤكد Jean-Marc Nollet رئيس المجموعة قائلا : “خلال عام، لم نسمع ولو مرة واحدة رئيس الوزراء يتحدث عن مبادرة في مجال المناخ”. ويعلق غياب منظور تنمية SNCB واتفاق بلجيكا الداخلي حول جهود المناخ والمحافظة على النظام الضريبي التفضيلي لسيارات الشركات.

ويشير الإيكولوجيون أيضا إلى التوترات المتكررة داخل الحكومة الاتحادية، والتي كان آخرها حول التحول الضريبي. وهو موقف يؤثر في النقاش بالنسبة لهم. يقول النائب Kristof Calvo  وهو يبدي أسفه : “يتشاجر الوزراء وبذلك هم يحولون الانتباه عن عمق المشاكل”.

وتم الحكم بشدة على عمل رئيس الوزراء. وفي محاولة منهم لإيجاد صورة تمثل مكان السلطة ببلجيكا، اختار الخضر المجلس البلدي لمدينة أنتويرب، حيث يعمل بارت دي ويفر رئيس حزب التحالف الفلاماني الجديد (N-VA). يقول السيد Nollet : “بارت دي ويفر ليس رئيس الوزراء، ولكن من الواضح أنه هو من يضع الخط الذي يمكن اتباعه ويقرر ما الذي سيوضع على طاولة المشاورات وما الذي لا يمكن وضعه”.

ويرفض الإيكولوجيون تصريحات الأغلبية الحتمية لتبرير الإجراءات التي اتخذتها الحكومة. ومنذ عام، بدؤوا بلقاءات مع مختلف الفاعلين في المجتمع لصياغة مقترحات تحت شعار “TAPA’s” (بمعنى ‘هناك العديد من البدائل’).