حزب الإسلام البلجيكي يثير الجدل بنشر شائعات بشأن عيد الأضحى

بلجيكا 24 – دفع حزب الإسلام البلجيكي الناس إلى الإعتقاد بأنهم يستطيعون ذبح الأضحية هذه السنة بمنازلهم من خلال نشره لملف على موقعه الإلكتروني، وكذلك من خلال توزيعه لنشرة على السكان. وتثير هذه الكذبة قلق السلطات بمولنبيك.

وتقول عضو البلدية المسؤولة عن الرفق بالحيوان بمولنبيك Annalisa Gadaleta من (Ecolo-Groen) : “تنتشر في الوقت الحالي إشاعة كاذبة تماما. فالذبح في المنازل غير مسموح به. ويحظره القانون منذ عدة سنوات. وقد اتصل بي بعض سكان البلدية ليسألوا ما إذا كان الأمر صحيحا. وأخبرتهم أن ذلك كذب. فالذبح سيكون فقط في موقع يديره الإقليم”.

وخلافا للسنوات السابقة، لن تتحمل البلديات هذه السنة مسؤولية تنظيم ذبح الأضاحي في عيد الأضحى. وسيقوم إقليم بروكسل بإدارة ذبح الحيوانات  في منتصف سبتمبر. وسيجري ذلك في موقع وفرته مدينة بروكسل. وهو تغيير كبير قد أربك عادات بعض المسلمين. وفي هذه الفترة الملونة بالشك وعدم اليقين، يقوم حزب الإسلام بتوزيع نشرة في مولنبيك في الوقت الراهن. وفي هذه النشرة يؤكد الحزب على أن الذبح في المنزل مرخص له هذا العام.

ويقول حزب الإسلام : “هذه السنة وبعد مراجعة القوانين الأوروبية، والاتحادية البلجيكية والإقليمية، يوجد حل حتى يتمكن كل مواطن من ذبح خروفه وسط أسرته في مساواة تامة”. وفي النشرة نقرا أيضا : “يمكن ذبح الخراف والماعز خارج المسلخ، بشرط تجنيب الحيوان أي ألم أو ضيق أو معاناة يمكن منعها”.

ويفترض المستشار البلدي بمولنبيك الحسين أي جديك أن هذه الإدعاءات كاذبة، حتى أنه يوضح، كيف يمكن تخدير الحيوان. يقول : “يجب الضغط على رقبة الحيوان باليدين”.

وبالرغم من أنها كاذبة، إلا أن هذه المعلومة تنتشر شيئا فشيئا داخل بلدية مولنبيك، لدرجة أنه تم تحذير السلطات المحلية. فقد قالت النائبة الإيكولوجية : “اتصل بي بعض سكان البلدية ليسألوا ما إذا كان الأمر صحيحا. وأخبرتهم أن ذلك كذب. وأنا أشعر بالغضب من موقف حزب الإسلام الذي لديه منتخب بالمجلس البلدي. ومن غير المسؤول نشر مثل هذه الشائعات”.

وفي حين يسمح التشريع الاتحادي بالذبح الشرعي فقط في المواقع المعترف بها، إلا أن المادة 16 من قانون شرطة منطقة بروكسل ويست يحظر صراحة “ذبح الحيوانات في المنازل”. ونصت هذه المادة على أن الغرامة المخصصة لكل شخص قام بانتهاك هذا القانون قد تصل إلى 280 يورو.

تعليق واحد

  1. ليس المشكلة في طريقة ذبح الاضاحي ..
    المشكله الاولى في الفكر الارهابي الذي لايحتاج لذكاء او جهد مميز .. لمعرفة مصدره .. فببساطة وبمسح سريع سنعرف ان كل اللي قامو بعمليات ارهابية منذ 11 سبتمبر الى مترو مدريد الة باريس وبروكسل .. الى مايجري من حرق لبلدان كامله كسوريا والعراق واليمن وليبيا ..
    كل اللي قامو بعمليات ارهابيه ..كلهم ينتمون للمذهب الوهابي اللي يسمي نفسه ( السلفي ) .
    اخيرا وقبل ايام عقد مؤتمر اسلامي في الشيشان كما اظن .. وقرر اعلان ان المذهب الوهابي ليس مذهبا ينتمي للمذاهب السنية ..هذا الاعلان جاء رغم المال السعودي والرشاوي التي تدفعها السعودية لشراء الذمم ولشراء الاعلام ولشراء مشايخ دين ..
    لذلك .. وباختصار :
    اي بلد يريد ان يستقر ويتخلص من الارهاب .. فعليه ان يطرد اي رجل دين درس او يتردد على السعوديه او درس فيها..
    وعلى الباقين من ائمة المساجد ان يصرحو علنا بلعن بن لادين ولعن الزرقاوي وداعش ..وينبذو الفكر الوهابي لانه ارهابي .
    ولاتحتاج معرفة وتشخيص المسلم اللي هو متاثر بالارهاب .. لجهد جهيد …. فالسني اللء يرتدي ثياب قصيرة ولديه لحيه طويله .. فهو متاثر ومتعاطف ..على اقل تقدير .
    طبعا المذهب الوهابي لايقر بانه مذهب مستقل ..بل يحشر نفسه مع المذاهب السنية الاخرى ( المالكي والحنبلي والحنفي والشافعي) وهي مذاهب سنية .
    هناك سنة معتدلون واعون يمثلهم الشيخ الدكتور عدنان ابراهيم وهو طبيب مقيم في النمسا و مثقف جدا ومنصف .
    في السعودية ايضا هناك شيخ منصف اسمه حسن بن فرحان المالكي .. وهو يدعو دائما للحذر من الوهابية . ويقول في تغريدة له ( لو كان لديك جيران يهود او بوذيين او مسبحيين .. فلن تتوقع الاذى الا من جارك الوهابي _ السلفي _ ) .
    اما باقي الشيوخ اللي هم متصدرين القنوات العربية .. فليسو علماء ولامنصفين ..بل لا ضمير لهم .. هم عبيد للمال السعودي .
    اتمنى الخير والسلام لبلجيكا ولكل العالم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *