2

حرمان أبناء مغربية من دخول المملكة بسبب زوجها الليبي

 

اثار قرار السلطات المغربية بمنع مواطنة مغربية تدعي هدى ايت صلوح متزوجة من مواطن ليبي منذ  16 سنة ،وتعيش فى بلجيكا بصحبة أسرتها  المتكونة من 4 أطفال ، من دخول المغرب لقضاء العطلة الصيفية إستياء السيد الطاهر أنسي رئيس المركز الوطني للتنمية الذى بدوره قام بإرسال رسالة إلى السيد وزير الداخلية والسيد الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة والسيد مدير الأمن الوطني ، طلبا للاستفسار حول أسباب وتداعيات هذا القرار.

وقد إستنكر بلاغ صادر عن المركز الوطني للتنمية والوحدة قرار المنع الغير منطقية وصعبة الاستيعاب في مقارنتها بالحقوق المدنية التي تدعمها المملكة المغربية بالشكل الذي تحث عليه الجمعية العامة للأمم المتحدة دون تحفظ ،مؤكدا أن سبب منع الأبناء الثلاث من دخول المغرب ،يرجع إلي ان الأب ليبي الجنسية وقوة النشاط الداعشي بليبيا

وقد اعربت الام عن حزنها الشديد قائلة: “نريد أن يعلم جلالة الملك أننا مواطنين تحرمنا الإدارة العمومية بالخارج من أبسط حقوقنا ، ونعامل كأننا في سوق للتجارة، وهكذا دليل على أن من كلفهم جلالته بتمثيله ليسوا سوى أناس بيروقراطيين، يجيدون الكلام ويجهلون قيم التواصل وآدابه، ويتفنون في أخذ الصور”.

والجدير الذكر أن السيدة هدى ايت صلوح عضوة بالمركز الوطني للتنمية والوحدة الترابية بالعلاقات مع مغاربة بلجيكا، وذلك في إطار ترافعه من أجل دعم مقترح الحكم الذاتي واعتراف العالم بمغربية الصحراء وحق المغاربة الصحراويين المحتجزين في مخيمات تنذوف في التحرر والحياة

احمد خالد