5

حالة من الخوف تسيطر على عائلات مغاربة مُعتقلين بالعراق بسبب الإعدامات الطائفية

كتب ـ أحمد خالد

سيطرت حالة من القلق والخوف على عائلات مغاربة معتقلين في السجون العراقية بسبب أحكام الإعدام المفاجأة والتى قد تطال أبناءها، خاصة بعد أن أعلنت رئاسة الجمهورية العراقية، قبل أيام، أن المحاكم قد أصدرت فوق 600 حكماً بالإعدام وذلك بين عامي 2006 و2014 وتنتظر التنفيذ.

وقد طالب ناشطون حقوقيون، من عدة دول وضمنها المغرب، الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية بضرورة توقف سلطات حيدر عبادي عن تنفيذ عمليات الإعدام التي تنفذها حكومته، مؤكدة أنها تنوى إعدام ما يقارب 7 آلاف مُعتقل عراقي وآخرون من جنسيات عربية بتهمة الإرهاب، معتبرين أن تنفيذ تلك الأحكام سيدفع البلاد إلى مزيد من العنف.

وقد إستنكرت عائلات المعتقلين المغاربة في العراق إلى استنكارها لتلك الإعدامات والتى ربما ستطال سجن الناصرية بما يزيد عن 500 حكم، بحسب معطيات قدمتها التنسيقية في بلاغ لها توصلت به هسبريس، مشيرة إلى أن السجن المذكور يتواجد به اثنين من المغاربة، وهما عبد اللطيف التابلي ومحمد اعلوشن.