جوجل يفقد بيانات عملائه بعد أن تضرر مركز البيانات بـ Saint-Ghislain

ذكرت صحيفة Time Magazine اليوم الخميس، أن جوجل أضاع بيانات العملاء الأسبوع الماضي بعد أن ضرب البرق أربع مرات الشبكة الكهربائية التي تزود مركز بياناته في Saint-Ghislain بـ Hainaut. وقد أكدت الشركة الأمريكية  هذه المعلومة على موقع Google Cloud.

 

ويعود الحادث إلى الخميس الماضي. حيث ضرب البرق الشبكة الكهربائية التي تزود وحدة “europe-west1-b zone”، أي مركز البيانات بـ Saint-Ghislain، مما أدى إلى مشاكل نسخ بيانات بعض المستخدمين.

 

وقد تمكن مهندسو جوجل من استرجاع معظم البيانات المتضررة، ولكن وفقا للشركة، فإن 0,000001% من مساحة النسخ فقدت ويتعذر استرجاعها. ووفقا لخبراء، فإن هذه البيانات لم تنسخ على خوادم أخرى.

 

يقول عملاق الانترنت، الذي يحتفظ ببيانات الملايين من مستخدمي الانترنت عن طريق خادم البريد الإلكتروني ونظام السُّحب، : “دوام البيانات هو من أولويتنا”. وتصر الشركة على القول : “نعتذر لعملائنا الذين مسهم هذا الحادث الاستثنائي. هذا الاضطراب يدخل بالكامل تحت مسؤولية جوجل”. وتضيف أنهأ ستبذل كل الجهد الممكن لمنع تكرار هذه المشكلة مرة أخرى.

 

يقول Georges Ataya، وهو أستاذ في IT Governance بـ Solvay Business School، : “الوسائل التي ينبغي إنشاؤها لتكرار مجموع البيانات التي تحتوي عليها مراكز البيانات ستكون هائلة”. وكرد على فقدان البيانات المسجلة من طرف جوجل بعد أن ضرب البرق مركز بياناته في Saint-Ghislain بمقاطعة Hainaut، يضيف Georges Ataya : “هذا غير مبرر”. فكما يقول : “يخزن جوجل كمية خيالية من  المعلومات في خوادم ضخمة”. “وتكرار كل البيانات غير واقعي. وهذا ليس له ما يبرره من الناحية الاقتصادية”.

 

ويحذر الأستاذ Ataya من حقيقة أنه ” إذا كنت قانعا باستخدام الخدمات المجانية، فلا يجب أن تنتظر الحصول على خدمة مضمونة”. كما يُذَكر بأن العديد من الشركات، التي من بينها جوجل وأمازون، تقترح توفير خدمات أكثر كفاءة ولكنها مدفوعة الثمن. يقول البروفيسور : “ينبغي أن تتساءل الشركات التي يجب أن تخزن البيانات، حول الطريقة التي تخزن بها هذه الأخيرة بشكل دائم”. وأغلب الشركات تغفل عن ذلك. بالرغم من أنه ينبغي لها أن تتساءل حول سلامة هذه البيانات بالإضافة إلى سريتها.

 

 كتبت فاطمة محمد