L'ex-djihadiste Michael Delefortrie

جهادي سابق يدلي بتصريحات صادمة

بلجيكا 24 – أدلى Michael Delefortrie الملقب بـ “يونس”، وهو الجهادي الذي عاد من سوريا تصريحات صادمة. وقد برر هذا الشخص، الذي حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ في فبراير 2015 بعد محاكمة تنظيم Sharia for Belgium بانتويرب، رحيله إلى الشرق الأوسط بتقوله بأنه كان ضحية المجتمع.

يقول في مقابلة خص بها RTL : “بعد انضمامي لتنظيم Sharia for Belgium، بين لي أنه تم تجريمنا علنا. ولذلك، فأغلب أعضاء التنظيم غادروا إلى سوريا. لأنه قد تم وصمهم.  وكانت الشرطة تفتشهم باستمرار وتعتقلهم لأنهم يعظون بالشارع. من هنا بدأ كل شيء”.

ويضيف : “لقد قلت لنفسي : هنا في أوروبا، لا يمنحوننا أية فرصة. وكل ما أفعله يقودني إلى السجن. ومهما يمكن أن أجد هناك، أعتقد أنه سيكون أفضل من هنا، رغم سياق الحرب. وهذا يبين إلى أي مدى تقود الدولة والمجتمع أناسا مثلي. إذ من الأفضل الموت هناك على العيش هنا”.

وأعلن Alain Ruffion المتخصص في الوقاية من التطرف عن “صدمته” من هذه الشهادة. يقول : “يمكن أن نفهم كامل عملية التطرف، وكل المراحل. وهناك عامل نفسي للضرر نستطيع تحليله. فهو يخلق ضررا لإضفاء الشرعية على إيديولوجية متطرفة”.

إنها ليست المرة الأولى التي يدلي فيها الشاب البالغ 27 سنة، بخطاب قريب جدا من الإشادة بالإرهاب دون أن يبدو منزعجا من السلطات. وفي الآونة الأخيرة، رفض إدانة هجمات باريس أمام كاميرات France 2. وقال في برنامج “Complément d’Enquête” : ” أعطوا المسلمين دولة، وسيتوقف كل شيء”.

تعليق واحد

  1. يطالبون بانشاء دوله متطرفه وتمارس الجريمه علنا ويقاتلون في سوريا والعراق ويذبحون البشر امام عدسات الكاميرا ويهددون امن الغرب بعد عودتهم وبالتالي تعاقبهم السلطات ب ٣ سنوات سجن مع ايقاف التنفيذ!!!!! وعندما يقوم هذا المختل عقليا وغيره من المجرمين بعمل ارهابي في اوربا تقوم وسائل الاعلام باتهام المسلمين ولومهم على افعال مجانيين مولودين في اوربا، والادهى من ذلك هو المطالبه بايقاف هجرة الهاربين من بطش هؤلاء في بلادهم بحجة محاربة الارهاب.!