Le-fils-de-limam-radical-de-Dison-501x330

جهاديون يدعون الشباب في فرفيرس إلى ارتكاب مجزرة في مركز تجاري

بلجيكا 24 – بعد احتجازه في المؤسسة العامة لحماية الشباب (IPPJ)، عقب تصريحاته التي أعلن عنها في شريط فيديو نشر الشهر الماضي على الشبكة العنكبوتية، كشف نجل إمام Dison للمحققين عن تصريحات تثير القلق والتي تم تبادلها مع جهاديين من فيرفيرس كانوا قد غادروا إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وبعد أن أكد للمحققين أن اقواله التي وردت في شريط الفيديو ليست دعوة لقتل المسيحيين، ولكنها أدعية، كشف نجل الشيخ العلمي المحتجز في المؤسسة العامة لحماية الشباب (IPPJ) عن أحاديث مثيرة للقلق تم تبادلها عبر تيليغرام أو فيسبوك  بينه وبين عدد من معارفه، مع  جهاديين من فيرفيرس كانوا قد غادروا إلى سوريا للقتال في صفوف داعش.

ووفقا لمراسلي صحيفة La Dernière Heure، فإن الشاب البالغ 17 سنة أوضح أن الجهاديين الموجودين بسوريا يدعون شباب فيرفيرس الذين لا يزالون ببلجيكا، ليس للالتحاق بهم، ولكن للعمل في بلادنا. وإذا رفضوا، يتم تهديدهم بانتقام دموي.  وبذلك دعا هؤلاء الجهاديون إلى المرور إلى الفعل “في مركز تجاري أو خلال تجمع شعبي”. ولهذا، أمروهم باستخدام “المناشير” بدلا من السكاكين أو بنادق الكلاشنيكوف، حسب ما ورد في صحيفة La Dernière Heure.

وعلاوة على ذلك، هناك أيضا حديث عن اغتيال إمام ينشط في بلجيكا ولكنه ليس متشددا حسب أهواء الجهاديين.

وخلال هذه المقابلة، أشار محامي نجل إمام Dison المتشدد أن موكله خضع للاستجواب بشأن علاقته بجهاديين وليس بشأن نشاطه في منظمة إرهابية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *