جنائية بروكسل : أحكام بالسجن تصل إلى 30 عام في قضية “الخلية السورية”

طالب Bernard Michel  المدعى العام الفيدرالي، يوم الثلاثاء، أمام المحكمة الجنائية ببروكسل، بعقوبات تتراوح ما بين سنتين وثلاثين سنة حبسية في قضية الإرهاب المسماة بـ “الخلية السورية”.

 

ورأى المدعي العام أن أيأ من المتهمين لم يبد أي تحرك نحو في تعديل تصريحاته المراوغة أو المشوهة للحقيقة التي أدلوا بها. وقال : “إنهم يبصقون على  الديموقراطية، و”العيش في الجماعة”، سواء هنا في بلجيكا أو في  سوريا”. وقد اتُّهم اثنان وثلاثون شخصا في هذا الملف  الذي يتعلق بإرسال مرشحين للجهاد المسلح في سوريا.

 

وطالب المدعي العام الفيدرالي بثلاثين سنة سجنا في حق Abdel A. و Yassine L. وشقيقه،  Abdelmouneim L. الذين يعتبرهم المدعي العام قادة خلية إرهابية.  والذين لهم تاريخ حافل بالخداع وانتحال الصفة ويعتبرون في عداد المفقودين. وإضافة إلى ذلك طالب المدعي العام بخمسة عشر سنة سجنا في حق Khalid Z. الذي يعتبر أيضا قائد خلية،  والذي يمثل أمام المحكمة.    

 

وأضاف المدعي العام : “كل هؤلاء االشباب ذوي الخمسة عشرة أو الستة عشرة والذين جندهم Khalid Z. والذين ذهبوا إلى سوريا ولن يعودوا أبدا! وجميع الاتصالات التي أجراها في بلجيكا أو في سوريا لتطوير نظريته في الجهاد المسلح”.
كما طالب بعقوبة مماثلة في حق Soufiane A. أصغر المتهمين البالغ من العمر 22 سنة. وقال وكيل النيابة : “لقد ساعد  في تميل الخلية، وقام بتبليغ الفكر المتطرف كما فعل Khalid Z.، وتم هذا حتى في السجن. لقد حارب في سوريا وقتل هناك. طيف مشاركته كبير”.

 

كما طالب النائب العام بعشر سنوات سجنا في حق Fatima A. والدة Soufiane A. وكل من Yassine  و Abdelmouneim L. وأعلن أنها “قادت معركة مفتوحة ضد الغرب. ذهبت إلى سوريا حيث تسلحت بكلاشينكوف، وأخذت معها كل عائلتها، كما جندت أبناءها وعبأتهم”.

 

وقد طالب المدعي العام الفيدرالي أيضا بثلاث عقوبات بعشر سنوات حبسا، وحكما واحد بسبع سنوات، وآخر بأربع سنوات سجنا نافذة،  وحكما بسنتين سجنا مع وقف التنفيذ ممكن، بالإضافة على ثلاثة أحكام بثلاثين عاما سجنا مع وقف التنفيذ محتمل. وعلاوة على ذلك فإنه أضاف عدة أحكام بخمس سنوات سجنا نافذة خاصة في حق مجموعة من المتهمين الذين هم في عداد المفقودين ويعتبرون أعضاءً في الخلية.

 

 وقد اتهم أيضا اثنان وثلاثون شخصا من بينهم أمهات عائلات وأبناؤهم، بالمشاركة في إرسال محاربين جهاديين إلى سوريا أو بتنظيمهم لهذه البعثات، وذلك بالمشاركة في أنشطة منظمة إرهابية كعضو أو قائد. واتهم بعضهم أيضا بالذهاب على سوريا للمحاربة بجانب الجهاديين. ومع ذلك فبعض المتهمين مفقودون إذ يوجدون حاليا في سوريا أو أنهم توفوا هناك.

 

وستبدأ مرافعات الدفاع يوم  الخميس.

 

Belg24