جمعيات مدنية في بروكسل تنظم مسيرة بالدراجات للتعريف بالقضية الفلسطينية

شهدت العاصمة البلجيكية بروكسل، أمس السبت، مسيرة بالدراجات للتعريف بالقضية الفلسطينية، وذلك قبل أيام قليلة من حلول ذكرى النكبة.

المسيرة نظمتها جمعيات مدنية في بروكسل مناصرة للقضية الفلسطينية، وشارك فيها قرابة ستين دراجا, بينهم مواطنون بلجيكيون وفلسطينيون وعرب، وحتى يهود يرفضون الصهيونية.

وطاف الدراجون أحياء متفرقة من بروكسل حيث قطعوا مسافة 25 كيلومترا, انطلاقا من الحي الأوروبي ليتوقفوا بمحطات رمزية مثل المؤسسات السياسية البلجيكية والأوروبية قبل أن ينتهي طوافهم في ساحة “مولمبيك” أحد أهم الأحياء الشعبية بالعاصمة البلجيكية ذي الكثافة السكانية من المهاجرين.

ووفق منظمي المسيرة، فإنها مظاهرة سنوية أطلقها عام 2007 عدد من المولعين برياضة ركوب الدراجات، وتهدف للتعريف بقضية فلسطين وللمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي عن شعبها.

ورفع الدراجون بالمسيرة أعلاما فلسطينية، وهتفوا بشعارات تطالب الحكومة البلجيكية بالاعتراف بدولة فلسطين، بجانب المزيد من التحرك السياسي لرفع الحصار عن الفلسطينيين.
ويُعرف البلجيكيون بولعهم الشديد باستعمال الدراجات في التنقل والرياضة, ما جعلها تحظى بشعبية كبيرة حتى أنه لا يكاد يخلو بيت بهذا البلد الأوروبي من دراجة.

من جانبه، يقول عضو “جمعية اتحاد اليهود التقدميين في بروكسل” ماركو براموفيتش إن الدراجة أهم وسائل التبليغ، وجلب اهتمام المواطنين البلجيكيين للتعرف على معاناة الشعب الفلسطيني، وحاجته لمساندة شعبية قوية.

ويحيي الفلسطينيون ذكرى النكبة يوم الـ 15 من مايو / أيار كل عام بمسيرات احتجاجية، وإقامة معارض تراثية تؤكد حق العودة، وارتباطهم بأرضهم التي رحل عنها آباؤهم وأجدادهم عام 1948.

وكالات