جان جامبون كان يتوقع حدوث هجوم ليلة رأس السنة

بلجيكا 24 – بصرف النظر عن بعض أعضاء نادي “الانتحاريين الفرسان”، كان باستطاعة إرهابيين آخرين أن يخططوا لهجمات إرهابية ليلة رأس السنة الميلادية. ويوضح  جان جامبون لصحيفة De Morgen أنه لم يكن يستبعد إمكانية حدوث هجوم من تنفيذ صلاح عبد السلام، الذي لا زال مبحوثا عنه من طرف شرطة أوروبا.

يقول جان جامبون في صحيفة De Morgen : ” لم أكن أبدا خائفا، ولكن كنت أتوقع حقا حدوث هجوم ليلة رأس السنة. وكان باستطاعة شبكتين التخطيط له”.

يقر وزير الداخلية بأن من بين هاتين عصابتين، هناك صلاح عبد السلام المتورط بالفعل في هجمات باريس الذي كان من الممكن أن يكون أحد هاتين العصابتين. “لا تنسوا أنه بسببه أصبح بلدنا في المستوى الثالث من التأهب. وإذا ألقي القبض على صلاح عبد السلام غدا، فهذا لا يعني بالمرة أن مستوى التهديد سينخفض تلقائيا”.

ويسلم السيد جامبون أيضا بأنه يجهل مكان وجود الرجل  المطلوب من سائر أوروبا. “آمل من أعماق قلبي، أن نتمكن، حين نعثر عليه، من إعادة تشكيل مساره”.

وليس هناك مجال للحديث عن فشل قوات الشرطة. “إنه منطق غاية في التبسيط. مثل هذا البحث هو دائما كلعبة القط والفأر. أحيانا، يكون القط أكثر ذكاءً من الفأر. وأحيانا أخرى  يتمكن الفأر من الفرار من مخالب القط. ولكن لا تعتقدوا أني آخذ الأمر باستخفاف. وأتمنى حقا الحصول على المكالمة الهاتفية التي تحررنا : “لقد حصلنا عليه”