L'éruption du mont Raung

ثوران بركان قمة Raung تتسبب في احتجاز 50 بلجيكيا باندونيسيا

أعلن Koen van den Bosch المتحدث باسم الوكالة السياحية Thomas Cook/Neckermann أن خمسين بلجيكيا من الذين سافروا مع الوكالة السياحية علقوا في جزر اندونيسيا وذلك بعد ثورة البركان التي شلت جميع المطارات باندونيسيا حاليا. وينتظر عشرة منهم مغادرة بالي. فيما نقل الأربعون الآخرون الذين قطعوا عطلتهم إلى مطار بانكوك. كم عجز Le Club Med الذي ينظم رحلات في المنطقة عن تقديم أرقام بأعداد مسافريه المعنيين.

 

وأضاف Koen van den Bosch أنه، في انتظار إعادة فتح المطارات، فمن الممكن أن يتم إيواء المسافرين المحتجزين في بانكوك. أما أولئك الذين علقوا في بالي فسيتم تمديد عطلتهم في بالي بانتظار عودة الأمور إلى طبيعتها.

 

وتسبب ثوران بركان قمة Raung Raung بوسط أندونيسيا بوم الجمعة في إغلاق خمس مطارات بما فيها مطار الجزيرة السياحية بالي، وإلغاء 357 رحلة طيران، مما أدى إلى احتجاز آلاف المسافرين أي أكثر من 47 ألف شخص بحسب متحدثة باسم الشركة التابعة للدولة المكلفة باستغلال المطارات الاندونيسية Angkasa Pura I.

 

وجاء هذا الإغلاق في موسم الذروة ببالي، هذه الجزيرة الاندونيسية الوحيدة الهندوسية بالأساس في البلاد ذات الأغلبية المسلمة التي تعتبر وجهة رومانسية تجذب ملايين السياح  الأجانب كل عام.

 

وأعلنت السلطات أن المطار الدولي ببالي سيبقى مغلقا حتى التاسعة والنصف مساءُ حسب التوقيت المحلي (15h30 بتوقيت بلجيكا). كما أنه لا توجد رحلات مباشرة تربط بلجيكا ببالي.

 

Belge24