ثلاثية تاريخية لبرشلونة تقودها لنهائى مونديال الاندية

قاد لويس سواريز لاعب برشلونة، فريقه للتأهل إلى نهائي بطولة مونديال الأندية التي تقام حاليا باليابان، بعدما سجل ثلاثية تاريخية في مرمى فريق جوانجزو إيفرجراند الصيني.
ولم يسبق أن يسجل أي لاعب في تاريخ البطولة ثلاثة أهداف “هاتريك” في مباراة واحدة.
وكان برشلونة تعرض لموقف عارض قبيل المباراة، بعد تأكد غياب نجم الفريق ليونيل ميسي بسبب تعرضه لمغص كلوي وشعوره بآلام منعته من الراحة طوال الليل واستدعت التدخل الطبي.
سجل سواريز أهداف المباراة الثلاثة في الدقائق 39، و 50، و67 من ركلة جزاء.
ويلتقي برشلونة في النهائي يوم الأحد المقبل مع ريفر بليت الأرجنتيني وفي اليوم ذاته يلتقي قوانجتشو مع سانفريتشي هيروشيما الياباني في مباراة تحديد المركز الثالث.
وبدأت المباراة بشكل سريع خاصة من جانب برشلونة المتوج بلقب النسخة الماضية من دوري أبطال أوروبا الذي سعى لتسجيل هدف مبكر يسهل من مهمة الصعود للنهائي لكن طريقة اللعب المنظمة التي اعتمد عليها البرازيلي لويز فيليبي سكولاري المدير الفني لقوانجتشو أفسدت جميع هجمات الفريق الأسباني.
وكاد إيفان راكيتيتش أن يحرز هدف السبق لبرشلونة في الدقيقة 16 من ضربة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء ولكن التسديدة القوية للاعب الوسط الكرواتي ارتطمت بالحائط البشري لقوانجتشو.
وجاءت أخطر فرصة لبرشلونة مع حلول الدقيقة 23 عن طريق منير حدادي الذي انفرد تماما بمرمى الفريق الصيني ولكن الحارس لي شواي أنقذ مرماه من هدف محقق.
وفرض برشلونة سيطرته الكاملة على المباراة وشكل تهديدا مستمرا على مرمى الخصم ولكن دفاع قوانجتشو ومن خلفه الحارس شواي نجحوا في التصدي لكل هجمات النادي الكاتالوني.
وضاعت فرصة هدف محقق من برشلونة في الدقيقة 32 عن طريق حدادي الذي تلقى تمريرة مذهلة من المتألق اندريس انييستا ليسدد مباشرة برأسه ولكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى تماما.
واسفرت المحاولات المتتالية من جانب برشلونة عن تسجيل هدف السبق في الدقيقة 39 عن طريق المهاجم الاوروجوياني لويس سواريز من متابعة للتسديدة القوية لزميله راكيتيتش والتي ارتدت من ايدي الحارس وبدأ معه سقوط السور الصينى حجر تلو الاخر من الضربات الكتلان.
وكاد قوانجتشو الفائز بلقب دوري أبطال آسيا على حساب أهلي دبي الإماراتي أن يدرك التعادل بعد دقيقة واحدة عن طريق البرازيلي ايلكسون ولكن كلاوديو برافو حارس برشلونة تألق في أول اختبار له.
ولم تشهد الدقائق الأخيرة من الشوط الأول أي جديد ليخرج برشلونة متقدما بهدف سواريز.
وأضاف سواريز الهدف الثاني له ولبرشلونة بعد مرور خمس دقائق من بداية الشوط الثاني بعد أن تبادل التمرير بشكل رائع مع انييستا قبل أن يتسلم الكرة بمهارة شديدة داخل منطقة الجزاء ويسدد بقدمه اليمنى إلى داخل الشباك.
وكاد انييستا أن يتوج مجهوداته بهدف رائع في الدقيقة 55 عبر تصويبة قوية متقنة ولكن الكرة مرت مباشرة من فوق الشباك.
وحصل حدادي على ركلة جزاء في الدقيقة 66 بعد تعرضه للعرقلة من هوانج بوين، ليحرز منها سواريز الهدف الثالث له ولفريقه (هاتريك).
وكان بمقدور برشلونة أن يسجل أكثر من ثلاثة أهداف خلال أخر ربع ساعة من المباراة لكن ذلك لم يحدث ليخرج الفريق فائزا بثلاثية سواريز.